Untitled Document

عدد المشاهدات : 489

"عمرو خالد" في مواجهة عشرة منحرفين وفتاة!

"عمرو خالد" في مواجهة عشرة منحرفين وفتاة!

 

قص الأستاذ "عمرو خالد" هذه القصة وقد كان يتحدث عن أهمية الشعور بحب الإسلام والغيرة على الدين

يقول عمرو خالد راويا عن نفسه:

 

كنت أستعد لامتحان الزمالة بجمعية المحاسبين والمراجعين، وكنت قد اعتدت على الاستذكار في الليل، ثم أذهب قبل الفجر فأتناول طعام العشاء من أحد المحلات بالمهندسين، ثم أذهب لصلاة الفجر

وفجأة رأيت منظرا عجيبا جدا

رأيت عشرة من الشباب، يصفقون، ويغنون، وصوت الموسيقى العالية ينبعث من سياراتهم، وفتاة معهم ترقص فوق أحد السيارات (!)

ترددت قليلا، ثم تذكرت إنني سأصلى الفجر بعد قليل وسأقف بين يدي الله تعالى

وقفت بسيارتي، وقلت لهم

-        يا شباب اللي بتعملوه ده حرام وعيب

توقفوا جميعا عما هم فيه

قال أحدهم:

-        طب ما تنزل وتعالى كلمنا هنا

قال عمرو خالد:

-        أيوه اجيلك

ترجل الأستاذ عمرو وذهب اليهم

قال الشاب:

-        ماذا كنت تقول ؟!

قال:

-   كنت باقول اللي بتعملوه ده حرام وعيب، وانتم دلوقتي في الثلث الأخير من الليل والرسول -صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بيقول "إِذَا مَضَى شَطْرُ اللَّيْلِ أَوْ ثُلُثَاهُ يَنْزِلُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَقُولُ هَلْ مِنْ سَائِلٍ يُعْطَى هَلْ مِنْ دَاعٍ يُسْتَجَابُ لَهُ هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ يُغْفَرُ لَهُ حَتَّى يَنْفَجِرَ الصُّبْحُ"

وأخد الأستاذ عمرو يتحدث اليهم ويعظهم، حتى قاطعه أحدهم وقال له في غلظة:

-        وإنته مالك ؟

قال عمرو خالد:

-        اللي انتم بتعملوه ده يدخل النار

قال الشاب في غلظته:

-        أنا عاوز أدخل النار (!)

قال عمرو:

-        انتم كلكم يا جماعة عاوزين تدخلوا النار ؟!

سكتوا جميعا، إلا شاب واحد فقط قال:

-        أنا لأ ! أنا مش عاوز أدخل النار

قال عمرو:

-        طيب تعاله معايه

وذهب الشاب مع عمرو خالد، ونشأت بينهم صداقة وأخوة في الله

 

يقول عمرو خالد:

"هذا الشاب الآن من حفظة كتاب الله تعالى"