Untitled Document

عدد المشاهدات : 523

الشَيْطَان يَعِظ (مســرحية)

مسرحية

 

الشَيْطَان يَعِظ

 

من التراث الإسلامي

 


الفصل الأول

 

على أقصى يمين المسرح غرفة فقيرة بها حصيرة للنوم عليها وبعض الأدوات المنزلية البسيطة، ويقطع المسرح جدار الغرفة، والجدار به باب الغرفة، وعلى أقصى يسار المسرح يوجد شجرة،

يدخل المسرح شيخ نحيف له لحية بيضاء، يلبس جلباب ويحمل فأسه كأنه عائد من حقله بعد العمل، ولكن يظهر عليه الجد والنشاط،

يفتح الرجل باب الغرفة ويدخل ويضع الفأس ثم يبدأ في الصلاة،

(ملاحظة: تكون الصلاة صحيحة تماما حتى يتعلم الأولاد كيفية الصلاة)

مع بداية الصلاة يدخل أحد الممثلين إلى المسرح وخلفه الشيطان ويتحدث إليه بصوت خفيض كأنه يوسوس له، ويلاحظ أن الشيطان قوي البنية وأضخم من الشيخ الفلاح الذي دخل الغرفة،

يتجه الرجل إلى الشجرة، ويجثو على ركبته أمامها ويتحدث إليها ويقول:

-         أيتها الشجرة العظيمة، عاوز تجارتي تنجح وأبقي تاجر كبير قوي

وهو يتحدث إليها تدخل امرأة وتتجه إلى الشجرة، ويسرع إليها الشيطان ليوسوس لها،

تجثو المرأة على ركبتها وترفع يدها إلي الشجرة وتدعوها قائلة:

-         أيتها الشجرة العظيمة المباركة، أنا ست فقيرة وغلبانة، أرجوكي يا شجرة ارزقيني

يدخل الممثلين واحد وراء الآخر ويتجهون كلهم إلي الشجرة يدعونها، والشيطان خلفهم يوسوس إليهم وهو سعيد جدا

*          *          *

ينهي الفلاح صلاته ويسلم، ومع بداية قوله "السلام عليكم ورحمة الله" يخفت صوت الممثلين حول الشجرة ولكن حركتهم تكون مستمرة، كأنهم يدعون الشجرة ويبتهلون لها

يرفع الفلاح يده بالدعاء ويقول :

-         يارب،، أهل قريتي تركوا عبادتك يارب،، وبيعبدوا شجرة ولا بتضرهم ولا بتنفعهم، يارب أنت عارف أنا اد ايه حاولت اتكلم معاهم وقلتلهم ان الشيطان ضحك عليهم،، سنين طويلة يارب اتكلم معاهم وما حدش راضى يستجيب ليه، وبدل ما يستغفروك ويتوبوا ليك من ذنوبهم كانوا بيستهزؤا بيه، وفي الآخر طلعوا عليه اني مجنون، يارب اهدي أهل قريتي يارب، يا رب اهديهم يا رب

يقوم الفلاح وهو حزين، ثم يرفع رأسه في نحدي ويقول كأنه يحدث نفسه:

-    لكن لأ، لا يمكن أسكت على كده، أنا حاخد فاسي، وأروح اقطع الشجرة دي، يمكن لما أهل القرية يشوفوا الشجرة بتتقطع قدامهم  وما بتعمليش حاجة حيتأكدوا انها ما تقدرش تضر حد،، وانها فعلا مش إله

ثم يغير نبرته ويقول:

-         أيوه بس دول ممكن يموتوني

يعود فيقول بتحد أكبر:

-         مش مهم أموت ولا أعيش،، المهم إن أهل القرية يفوقوا من الضلال اللي همه فيه،

-         ثم يستطرد قائلاً:

-         وبعدين أنا لو مت حاموت شهيد

يتجه الفلاح إلى فأسه ويحمله في قوة وعزيمة، ويقول:

-         يالا توكلت على الله

في هذه اللحظة ينتبه الشيطان ويفزع ويتجه إلى غرفة الرجل

يخرج الرجل من غرفته ويسير ناحية الشجرة، فيقابله الشيطان ويقول له بثقة وسخرية وهو معتز بتفوقه الجسدي على الرجل:

-         إيه يا عم الشيخ، واخد في وشك كده ورايح على فين

يقول له الرجل:

-         معلش بعد اذنك دلوقتي عشان عندي مشوار مهم قوي،،

يهم بالسير فيضع الشيطان يده على صدره ليمنعه من السير، ويقول له:

-         يا عم الكلام أخد وعطا، قولي بس رايح فين، مش يمكن أساعدك

يقول الشيخ في ثقة:

-         أنا مش عاوز مساعدة من حد، أنا ربنا هوه اللي حيساعدني

يقول الشيطان وكأنه يجرجره في الكلام:

-         ربنا يساعدك ؟! انته بقي باينك رايح مشوار لوجه الله

يقول الشيخ:

-         أيوه لوجه الله، ولو مت حابقي شهيد في سبيل الله

-         رايح فين يعني ؟!

-    أنا رايح أقطع الشجرة اللي الناس بتعبدها من دون الله، يمكن لو قطعتها الناس تفوق وتعرف انها مخلوق زينا لا بيضر ولا بينفع، ويرجعوا يعبدوا الله الواحد

يفزع الشيطان ويقول له في تعجب:

-         تقطع الشجر، ازاي تقطع الشجرة، ده مش ممكن أبداً

يقول الشيخ:

-         وانته مالك انته؟!  وبعدين انته مين؟! أنا أول مرة أشوفك في البلد دي

-         أنا ابليس

-         إبليس ! انته إبليس ؟!

-    أيوه أنا ابليس، وانا اللي قعدت اوسوسلهم سنين لحد ما خليتهم يسيبوا عبادة ربنا، ويعبدوا الشجرة اللي ولا بتضر ولا بتنفع، ولا حته حسه بيهم

-         آه يا لعين، ابعد عن طريقي

-         لا يمكن ابدا اخليك تعدي، ده مجهود سنين طويلة، ومش ممكن اخليك تضيعه في لحظة

-         باقولك ابعد من طريقي

يحاول المرور والشيطان يمنعه

-         أنا حاعدي يعني حاعدي، وحاقطع الشجرة يعني حاقطع الشجرة

-    وانا قلتلك مش حتعدي يعني مش حتعدي، والشجرة دي لا يمكن تتقطع، وبعدين بص لجسمي وبص لجسمك، أنا أقوى منك وحامنعك بالقوة

-         آه يا لعين، انته نسيت إن معايا ربنا ومدام ربنا معايه يبقي أنا اقوي منك

 

يبدآن في الشجار، ويستمر الشجار فترة، حتى ينتصر الشيخ ويسقط الشيطان على الأرض ثم يجري وهو يصرخ من الألم

الشيخ يلهث ويمسح العرق عن جبهته ويقول:

-    الحمد الله، جسمه اقوي من جسمي بس أنا انتصرت عليه عشان ربنا معايا، دلوقتي بقي أروح اقطع الشجرة، بس أنا تعبت قوي من الخناقة مع إبليس اللعين، معلش، أستريح النهارده وبكره إن شاء الله اصحي الصبح بدري وأروح اقطع الشجرة

يتجه الشيخ إلى بيته وينام في فراشه وينطفأ نور المسرح

 

*          *          *

يضيء المسرح ويستيقظ الشيخ وهو يقول:

-         الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور

(على يسار المسرح الرجال والنساء يعبدون الشجرة والشيطان يوسوس إليهم وهو سعيد)

يقول الشيخ كأنه يحدث نفسه:

-         النهارده بقي اروح اقطع الشجرة

(ينتبه الشيطان ويتجه ناحية الي باب البيت)

يقوم الشيخ في نشاط وهو يقول:

-         يالا توكلنا على الله

يأخذ فأسه وبخرج من بيته، يجد الشيطان وهو يقول له:

-         رايح فين يا شيخ

-         انته تاني يا لعين، وسع من وشي وما تخلنيش اضربك زي امبارح

-         ماهو انا مش حاهليك تعدي ولو على جثتي

يبدآن في الشجار، ويستمر الشجار فترة، حتى ينتصر الشيخ ويسقط الشيطان على الأرض ويجري وهو يصرخ من الألم

الشيخ يلهث ويمسح العرق عن جبهته ويقول:

-    الحمد الله، جسمه اقوي من جسمي بس أنا انتصرت عليه عشان ربنا معايا، دلوقتي بقي أروح اقطع الشجرة، بس برضه أنا تعبت قوي من الخناقة ، معلش، أستريح النهارده برضه وبكره إن شاء الله اصحي بدري وأروح اقطع الشجرة

يتجه الشيخ إلى بيته وينام في فراشه وينطفأ نور المسرح

 

*          *          *

يضيء المسرح ويستيقظ الشيخ وهو يقول:

-         الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور

على يسار المسرح الرجال والنساء يعبدون الشجرة والشيطان يوسوس اليهم وهو سعيد

يقول الشيخ كأنه يحدث نفسه:

-         النهارده بقي لازم اروح اقطع الشجرة

ينتبه الشيطان ويتجه ناحية الي باب البيت

يقوم في نشاط وهو يقول:

-         يالا توكلنا على الله

-         يأخذ فأسه وبخرج من بيته، يجد الشيطان في وجهه

يبادره الشيخ فيقول وهو يضحك:

-         يا سلام العلقة اللي بادهالك كل يوم بقت بالنسبالى عاملة زي تمرينات الصباح، تعالى يا حبيبي تعاله

يمسكه الشيخ من ملابسه، فيركع الشيطان امامه وهو يقول في توسل:

-         ارجوك ، ارجوك ما تضربنيش، أنا خلاص آمنت انك أقوي مني عشان ربنا معاك،

-         طب طالما انته عارف كده واقف في طريقي ليه

-         انا كان بدي بس نتفاهم

-         مافيش بينا تفاهم يا لعين

-         طب اسمعني بس

-         - عاوز تقول ايه خلصني

-         ايه رايك بدل ماتقطع الشجرة اديك كل يوم دينار ذهب

يضحك الشيخ وهو يقول:

-         ذهب، ولا ذهب الدنيا كله يمنعني من اني اقطع الشجرة

يقف الشيطان وهو يقول في مداهنة:

-    بس اسمعني للآخر، وفكر في كلامي، بالذهب ده انته ممكن تجيب أكل تتقوي بيه على عبادة ربنا، ممكن تحج بيه، وممكن تتصدق على الفقراء والمساكين، انما لو قطعت الشجرة مش حتستفيد حاجة، بكره يزرعوا شجرة جديدة ويعبدوها برضه وترجع ريما لعادتها القديمة

الشيخ يفكر ثم يقول:

-         كلامك معقول برضه

-         خلاص اتفقنا انته كل يوم تصحى من النوم حتلاقي تحت مخدتك دينار ذهب اعمل بيه اللي انته عاوزه

يمد الشيطان يده ليصافح الشيخ ويتجه الشيخ الي غرفته ويغلق الباب والشيطان يفرك  يده  في سعادة ويضحك علياً

(ستار)

 

 

الفصل الثاني

 

على يسار المسرح غرفة نوم في قصر وسرير مريح والشيخ نائم وقد زاد وزنه، وعلى اليسار رجال ونساء يعبدون الشجرة ويسجدون لها وعددهم ضعف العدد الأول

يستيقظ الشيخ من نومه وهو يتمطى ويتثائب ثم يقول:

-         يا سلام على النوم ، صدق اللي قال الكسل أحلى من العسل

ينظر إلي النافذة، ثم يقول:

-         إيه ده الشمس طلعت وما صليتش الصبح، معلش بقي كنت نايم

-         يا سلالالالالالام اما موضوع دينار الذهب اللي بيحطه الشيطان ده لذيذ قوي، يالا لما آخد دينار النهارده