Untitled Document

عدد المشاهدات : 493

أجمل قصة لملك الموت

قِصَة لِمَلِك المَوت

 

أرسل الله –عز وجل- ملك الموت ليقبض روح امرأة، فلما ذهب ليقبض روحها، وجدها وحيدة مع رضيع لها ترضعه وهما في صحراء قاحلة ليس معهما أحد، ولم يتمالك ملك الموت نفسه من هذا المشهد فدمعت عيناه رحمة بهذا الرضيع، غير أنه مأمور للمضي لما أُرْسِلَ إليه، فقبض روح المرأة ومضى !

بعد هذا الموقف بسنوات طويلة، أرسله الله تعالى ليقبض روح رجل من الناس، فلما ذهب وجده شيخاً طاعناً في السن متكئا على عصا له، ووجده عند حداد، وهو يطلب منه أن يضع له قاعدة من الحديد أسفل العصا، وأخذ الرجل يوصى الحداد أن تكون القاعدة قوية لتبقى عصاه سنين طويلة فلا تحته الأرض !

وضحك ملك الموت من طول أمل هذا الشيخ وشدة حرصه على الحياة بعد هذا العمر المديد، وهو لا يعلم أنه سيقبض بعد لحظات !

فأوحى الله تعالى لملك الموت: وعزتي وجلالي إنَّ الذي أبكاكَ هو الذي أضحكَكَ

فكان هذا الرضيع الذي أبكي ملك الموت حين قبض أمه، هو هو ذلك الشيخ الذي ضحك ملك الموت من شدة حرصه وطول أمله !