Untitled Document

عدد المشاهدات : 444

حين سأل معاوية عن على بن أبي طالب

((حين سأل معاوية عن على بن أبي طالب))

 

قال معاوية ابن أبى سفيان رضي الله عنه لضرار بن حمزة : صف لي علياً -رضي الله عنه-

 

فقال : أو تعفيني : قال : بل تصفه .

فقال : أو تعفيني .

 

قال : لا أعفيك قال : أما إن لابد فإنه كان بعيد المدى شديد القوى يقول فصلاً ، ويحكم عدلاً يتفجر العلم من جوانبه، وتنطق الحكمة من نواحيه، يستوحش من الدنيا وزهرتها، ويستأنس بالليل وظلمته، كان والله غزير الدمعة، طويل الفكرة، يقلب كفه ويخاطب نفسه، يعجبه من اللباس ما خشن، ومن الطعام ما جشب، كان والله كأحدنا؛ يجيبنا إذا سألناه، ويأتينا إذا دعوناه، ونحن والله مع تقريبه لنا وقربه منا لا نكلمه هيبة له، ولانبتديه، تعظيماً له فإن تبسم فعن مثل اللؤلؤة المنظوم، يعظم أهل الدين ويحب المساكين، لا يطمع القوى في باطله، ولا ييأس الضعيف من عدله، فأشهد بالله لرأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وغارت نجومه، وقد مثل في محرابه قابضاً على لحيته يتململ تململ السليم ويبكي بكاء الحزين ، وكأني أسمعه وهو يقول :

 

يا دنيا ألي تعرضت أم لي تشوفت ؟ هيهات غري غيري، قد طلقتك ثلاثاً فلا رجعة لي فيك، فعمرك قصير، وعيشك حقير، وخطرك كبير، آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق

 

قال : فذرفت دموع معاوية فما يملكها وهو ينشفها بكمه وقد اختنق القوم بالبكاء ثم قال معاوية:
رحم الله أبا الحسن كان والله كذلك، فكيف حزنك عليه يا ضرار؟

 

قال : حزن من ذبح ولدها في حجرها فلا ترفأ عبرتها ولا يسكن حزنها .

 

ثم قام ومشى


التبصرة لابن الجوزي
( 1/ 442 ، 445)