Untitled Document

عدد المشاهدات : 638

هل الخيالات الجنسية حرام ؟

 

أفكر أحيانًا أفكارًا جنسية، كأن أتخيل أني أمارس الجنس مع فتاة بعينها، فهل هذا حرام، علمًا بأني لا أفعل غير هذا ؟

 أشرف- الرياض

الإجابة:

الخيالات الجنسية اذا كانت خاطرُا، وبمجرد وروده على ذهنك قمت بطرده، فلا شيء عليك في هذا، لأنه أمر حدث رغمًا عنك

أما الخيالات الجنسية التى يستدعيها المرء ويتعمد ورودها على الذهن، أو التى ترد على الذهن ويسترسل فيها الإنسان فهذا حرام، ونطلق عليه "زنا التفكير" كما ان النظر الى ما حرم الله هو "زنا النظر" ولمس ما حرم الله هو "زنا اليد" وعقوبته ليست كالزنا الكامل، ولكنه حرام

أضرار الخيالات الجنسية

وهذه الخيالات الجنسية تقود صاحبها الى ممارسة العادة السرية، وتقوده من دائرة الفكرة الى دائرة الفعل ومحاولة تحقيق هذه الخيالات، لذلك جاءت الشريعة بسد باب الذريعة لهذا الأمر

واذا قلت أنك لا تقعل غير هذا فهو ايضًا حرام، لأنه كما أنك لا ترضى أن يفكر أحد تفكيرًا جنسيًا في ابنتك أو أختك أو زوجتك أو أي أحد من محارمك، فأنت أيضًا لا تفكر هكذا في محارم الناس

علاج الخيالات الجنسية

والعلاج للخيالات الجنسية أنك تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ثلاثة مرات بمجرد ورودها على ذهنك، فتقول "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" فسنتصرف هذه الخيالات فورًا، فاذا لم تنصرف فأعد الإستعاذة مرة أخري حتى تنصرف، واذا فعلت هذا فلك حسنة، لأنك هممت بذنب ولم تفعله، ولذلك ستجد الشيطان لا يكرر معك هذا الأمر كثيرًا، لأنه كلما أراد أن يوقعك في ذنب يجدك تأخذ حسنة