Untitled Document

عدد المشاهدات : 1448

الحلقة (166) من تدبر القُرْآن العَظِيم- تدبر الآية (269) من سورة البقرة- قول الله تعالى: (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ (269

 تدبر القُرْآن العَظِيم

الحلقة السادسة والستون بعد المائة الأولى
تدبر الآية (269) من سورة البقرة
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ (269) 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
(يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ) يعنى يعطي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ من عباده 
والْحِكْمَةَ مشتقة من "حَكَمَ" بمعنى منع، لأنها تمنع صاحبها من الوقوع في الخطأ، ومنها الحَكَمَةُ  وهي الحديدة التي في لجمام الفرس وتكون في فيه لأنها تمنعه من الجموح . 
الحَكَمَةُ هي الحديدة التي في لجمام الفرس
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
أو هي من الإحكام وهو الإتقان في العمل
والمقصود بالْحِكْمَةَ في الآية الكريمة هي: الْإِصَابَةُ فِي الْقَوْلِ وَالْفِعْلِ‏، أو هي: وضع الشيء في موضعه
يقول ابن عباس وقتاده وغيرهما أن (الْحِكْمَةَ) في هذه الآية الكريمة هي: العلم بالقرآن العظيم وفهمه.
والمعنى واحد لأن الْإِصَابَةُ فِي الْقَوْلِ وَالْفِعْلِ‏، أو وضع الشيء في موضعه، هو أحد نتائج العلم بالقرآن العظيم.
(وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) يعنى ومن الْحِكْمَةَ فقد نال خيرًا كثيرًا
 (وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ) يعنى: وَمَا يَتَّعِظُ بهذه الآيات الا أصحاب الْعُقُولِ
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
فالمعنى أن الله تعالى يعطي الحكمة وهي الْإِصَابَةُ فِي الْقَوْلِ وَالْفِعْلِ، وهي علم القرآن العظيم وفهمه، من يشاء من عباده المؤمنين، ومن أعطي ذلك فقد نال خيرًا كثيرًا
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
وقد ذكرت الحكمة في 19 موضعًا في القرآن العظيم، وذكر اسم الله "الحكيم" في 91 موضوع، وعلى هذا تكون الحكمة قد ذكرت في 110 موضع من القرآن
يقول العلماء اذا أردت أن تعرف قيمة مسالة فانظر عدد مرات ورودها في القرآن
حتى لو ذكرت فاكهة معينة في القرآن، فهذا يدل على القيمة الغذائية العالية لهذه الفاكهة، وكلما ذكرت هذه الفاكهة في القرآن أكثر كلما دل على أهميتها أكثر. 
فتكرار ذكر الحكمة في القرآن العظيم 110 مرة يدل على أهمية الكبيرة جدًا لهذا الخلق.
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
كثيرًا ما اري أحوال لناس، ويكون تعليقي هو (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا)  
تجد مثلًا امرأة عليها حكم السجن، أو مسجونه بالفعل والسبب أنها أرادت أن تزوج ابنتها فقامت بتجهيزها عن طريق أقساط، وحررت على نفسها كمبيالات وعجزت عن الوفاء بالدين، وكانت النتيجة أنها سجنت.
اين كان عقلها حين حررت هذه الكمبيالات ؟ ألا تعلم أنها في شهر كذا يجب أن تدفع كذا وشهر كذا يجب أن تدفع كذا، وتعلم مواردها في هذا الشهر ؟
عندما اري هذا الموقف أقول (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا)  
.
تجد رجل يريد أموال لأي سبب يلجأ لما يطلق عليه حرق البضاعة، يشتري بضاعة بالقسط، ويبيع البضاعة بأقل من سعرها، فيكون معه الأموال التى يريدها، ثم بعد ذلك يجد عليه أضعاف المبلغ الذي أخذه، وينتهي الأمر به الى السجن.
عندما اري هذا الموقف أقول (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا)  
.
رجل يزوج ابنته الى شخص غير مناسب لإبنته، وينتهي الأمر بتدمير حياة ابنته.
رجل يطلق زوجته ليتزوج من امرأة أخري غير مناسبة، وينتهي الأمر بتدمير اسرته.
رجل يترك عمله المستقر ليدخل في مشروع فاشل.
النماذج كثيرة لا حصر لها، ونراها في حياتنا كل يوم، ونقول دائمًا (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا)  
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
أشهر الأنبياء الذين عرفوا بالحكمة هو سليمان –عليه السلام- وقد ورد في التوراة أن سليمان –عليه السلام- كان شابًا في سن صغيرة، ثم رأي في الرؤيا أن الله تعالى يقول له: يا سليمان، ماذا تريد أن أعطيك ؟
فقال سليمان: يا رب أنا صغير جدًا، ولا أعرف كيف أحكم، فأعطني الحكمة حتى أحكم على شعبك بطريقة صائبة.
فسر الله تعالى بما يقول سليمان، وقال له: من أجل انك طلبت الحكمة، ولم تطلب الحياة الطويلة أو المال، فسأعطيك حكمة أكثر من أي شخص عاش، وسأعطيك المال والمجد كذلك.
وبعد وقت قصير تأتي الي أبيه نبي الله داوود –عليه السلام- امرأتان بمسألة صعبة، أحدهما أصغر من الأخرى، قالت الصغرى: هذه المرأة وأنا نسكن في بيت واحد، وقد ولدتُ ابنا،‏ وبعد يومين ولدت هي ايضا ابنا،‏ وذات ليلة مات طفلها، وبينما انا نائمة وضعت ابنها الميت بجانبي وأخذت طفلي، فلما استيقظت ونظرت الى الطفل الميت بجانبي عرفت أنه ليس ابنى.
وقالت المرأة الكبرى: هي كاذبة وهذا الطفل هو ابنى، والميت هو ابنها.
فحكم نبي الله داوود –عليه السلام- بالطفل للكبرى، لأن الطفل معها.
فقال سُلَيْمَانَ –عليه السلام- لأبيه دَاوُودَ: أو غير ذلك يا نبي الله ؟
قال داوود: وما ذاك ؟
فأمر سُلَيْمَانَ بإحضار سيف، ثم أمر أن يشطر الطفل اثنين، ويعطوا نصفًا لكل امرأة
فصرخت الصغرى: لا تقتلوا الطفل، هو ابنها فأعطوها اياه.
فقال سليمان: لا تقتلوا الولد!‏ أعطوه للمرأة الصغرى، فهي أمه
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
يقول تعالى (وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ)
والقصة أن رجل عنده مزرعة من العنب، فدخل على المزرعة قطيع من الماعز، فأكل في المزرعة ولم يترك فيها لا ثمرة ولا ورقة، فاختصم صحاب المزرعة الى نبي الله "داوود" فقضى داوود –عليه السلام- أن يأخذ صاحب المزرعة الغنم، فقال سُلَيْمَانَ: غير هذا يا نبي الله ! قال داوود: وما ذاك ؟ قال: يأخذ صاحب المزرعة الغنم فينتفع بلبنها وأصوافها وولدها، ويأخذ صاحب الغنم المزرعة فيقوم عليها، حتى اذا عادت كما كانت يعيدها الى صاحبها، ويعود الغنم الى صاحبه.
يقول العلماء أن حكم داوود كان عادلًا أما حكم سُلَيْمَانَ فكان عدلًا مع بناء 

قال سُلَيْمَانَ: يأخذ صاحب المزرعة الغنم فينتفع بها
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
من أروع قصص حكمة الأنبياء قصة عيسي –عليه السلام- كان واقفًا يعظ الناس في الهيكل، فجاءوا له بامرأة: وقالوا له هذه المرأة زنت فماذا تحكم عليها ؟ وكانوا يريدون احراج عيسي –عليه السلام- لأن شريعة اليهود تقضى برجم الزانية، والقانون الروماني الذي يحكم المنطقة في ذلك الوقت لا يقضى برجم الزانية، فاذا قال عيسي –عليه السلام- أن ترجم يكون قد قضى بغير القانون الروماني، وهذا سيثير حفيظة السلطة الرومانية عليه، واذا قال لا ترجم، يكون قد قضى بغير شريعة التوراة، ويسقط من عين الناس، ويفقد شعبيته 
ودائمًا الذي يخيرك بين أمرين هو يريد أن يوقعك
يقول عيسي –عليه السلام- في حكمة عظيمة لا نزال نرددها الى الآن "من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر" 
فخرجوا جميعًا من الهيكل واحدًا بعد الآخر وتركوا المرأة 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
سيرة الرسول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كلها حكمة في علاج المشاكل وحل الأزمات 
منذ الحل العبقري لحل مشكلة وضع الحجر الأسود، حين اختلفوا من الذي يضع الحجر الأسود مكانه حتى كادوا يقتتلوا، فأتي الرسول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- برداء وجعل رئيس كل قبيلة يأخذ بطرف من أطراف الرداء، ثم وضع هو -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الحجر الأسود في مكانه
وحين وضع الحجر بنفسه قبل الجميع هذا الحل، لأنه وضعه ليس بصفته من "بنى هاشم" ولكن وضعه بصفته الشخصية، لأن لو كان قد وضعه بصفته من "بنى هاشم" كان الأولى أن الذي يضعه هو زعيم قبيلة "بنى هاشم"
وحين جعل رئيس كل قبيلة يمسك طرف الرداء، جعل كل قبيلة لها دور في وضع الحجر السود
وحين جعلهم يأتون بالحجر من آخر المسجد، وبذل كل واحد هذا المجهود، أخرج شحنة الغضب من نفوسهم.
وبعد ذلك سيرة الرسول ﷺ كلها حكمة عظيمة في علاج المشاكل وحل الأزمات 
مئات القصص عن حكمة الرسول ﷺ في سيرته ﷺ يقول "جورج برنارد شو" الأديب الايرلندي الشهير الحاصل على جائزة نوبل في الأدب، وهو لم يعتنق الاسلام
"لو كان محمد حيا لحل مشاكل العالم وهو يشرب فنجانا من القهوة" 

برنارد شو: لو كان محمد حيا لحل مشاكل العالم وهو يشرب فنجانا من القهوة
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
هناك الكثير من قصص حكمة الفقهاء، قيل الإمام "أبي حنيفة النعمان" أن  رجل غضب من زوجته وكانت على السلم: انت طالق ان صعدت، وطالق ان نزلتي، وطالق ان وقفتي. وقد أرسلتني المرأة تسأل ما تفعل 
قال أبو حنيفة ترمي بنفسها على زوجها
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
في عام 1967 انعقد في "جاكرتا" بإندونيسيا مؤتمر، وكان في المؤتمر عدد من الإسلاميين، وعدد من العلمانيين،  فطلب العلمانيون أن يقفوا دقيقة حدادًا على أرواح شهداء حرب 67 في مصر، ولكن الاسلاميين طلبوا بدلًا من ذلك أن يقرأوا الفاتحة ترحمًا على أرواح الشهداء، وثار خلاف بين الحضور حتى تأخر افتتاح المؤتمر 
وكان من بين الحضور الشيخ "أحمد كفتارو" فقال في حكمة: نقرأ الفاتحة وقوفًا صامتين
قال الشيخ "أحمد كفتارو": نقرأ الفاتحة وقوفًا صامتين
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
أراد بعض المصلون في رمضان أن يصلوا صلاة التراويح ثمانية ركعات، واراد بعضهم أن يصليها عشرون ركعة، وازداد الخلاف وارتفعت أصواتهم، ثم ذهبوا الى الإمام وطلبوا منه أن يفصل بينهم، فقال لهم: صلاة التراويح فرض ام سنة ؟ قالوا: سنة، قال: ولكن وحدة المسلمين فرض، فهل تضيعوا فرض من أجل سنة ؟!
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
كيف نتعلم الحكمة ؟
هل الحكمة أمر فطري موجود في تكوين الانسان أم أمر مكتسب ؟
نقول أنها مثل جميع الأخلاق أمر فطري، وهو أيضًا يمكن اكتسابه، ويمكن تنميته.
كيف نكتسب الحكمة وكيف ننميها:
1- تعلم القرآن الكريم، وفهمه، وقراءة كتب التفسير، وقد قلنا أن قول الله تعالى (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ) يعنى العلم بالقرآن العظيم وفهمه.
2- تعلم السنة الشريفة، وفهم أحاديث الرسول -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لأن القرآن العظيم سمى السنة بالحكمة في أكثر من موضع.
3- الاكثار من ذكر الله تعالى، لأن الله تعالى "حكيم" وهو احكم الحكماء، ومن أكثر مجالسة الحكماء أوتي الحكمة.
4- مصاحبة الحكماء وملازمتهم، وترك صحبة الحمقي.
5- كثرة التجارب
6- قراءة كتب الحكمة وسير الحكماء واقوالهم، مثل كتاب "الأذكياء" لابن الجوزي

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
من كتاب "الأذكياء" لابن الجوزي
روي أن الخليفة العباسي المنصور رأي رجلًا ملهوفًا متحيرًا، فأرسل من آتاه به وسأله عن حاله، فقال أنه خرج في تجارة وعاد بمال وفير، ثم عاد يومًا وقالت له امرأته أن المال قد سرق، ولم يري نقبًا ولا شيئًا، فقال له: من متى تزوجت امرأتك ؟ قال من سنة. قال أفبكر تزوجتها ؟ قال: لا ؟ قال: لها ولد ؟ قال: لا ؟ قال شابة أم مسنة ؟ قال بل شابة. فأعطاه قاروة طيب غريبة النوع نافذة الرائحة، وقال له: تطيب به فانه يذهب همك، فلما خرج الرجل، أمر المنصور أربعة من عماله أن يجلس كل واحد على باب من أبواب المدينة، فاذا مر بهم أحد وشموا منه هذه الرائحة أتوا به الى المنصور، وعاد الرجل الى بيته وقال لامرأته أعطاني أمير المؤمنين هذا الطيب، فأعطته المرأة الى رجل كانت تحبه، وكانت قد أعطت المال له، فلما اراد أن يجتاز بعض أبواب المدينة أمسك به وأتي به الى المنصور، فقال له: من أين أتيت بهذا الطيب ؟ قال: اشترته. قال من أين اشتريته: فتلجج الرجل، فدفعه المنصور الى قائد الشرطة: وقال له ان أعطاء الرجل كذا وكذا من الدنانير فخل سبيله، والا فاضربه ألف سوط، فأعاد الرجل الدنانير، فدعا منصور الرجل،                                                                                                        وقال له: ان رددت اليك دنانيرك تحكمى في زوجتك. قال: نعم. قال: فهذه دنانيرك وقد طلقت امرأتك عليك.
من متى تزوجت امرأتك ؟
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
كان من المشهورين بالدهاء "عضد الدولة" كان هناك قوم يقطعون الطريق ويهددون التجارة ويقيمون في جبال شاقة لا يقدر عليهم أحد، فاستدعي أحد التجار وحمله ببغلة عليها حلوي مشبعة بالسم، فلما مر في طريقهم استولى على البغلة ووجدوا هذه الحلوي فأكلوا منها فماتوا جميعًا 
.
سأل أحدهم احد الفقهاء، اذا نزعت ثيابي لغتسل في النهر، أتوجه الى القبلة أم الى غيرها ؟ قال له: توجه الى حيث ثيابك حتى لا يسرقها أحد
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
قال أحدهم: قيل لى أن العابد الذاهد "ذا النون" يعرف اسم الله الأعظم، قال: فخدمته سنة ثم قلت له: يا أستاذي قد خدمتك سنة، وقد وجب حقي عليك، وقد قيل لى أنك تعرف اسم الله الأعظم، فأحب أن تعلمنى اياه، فسكت عنه ذان النون، وبعد ذلك بستة أشهر، أعطاه صندوق، وقال له اذهب بهذه الهدية الى فلان، فأخذها وهو في الطريق تملكه الفضول، ففتح الصندوق، فاذا فار يقفز منها، فغضب غضبًا شديدًا وقال: ذان النون يسخر منى، وعاد اليه ومهو مغتاظ، فلما رآه ذا النون عرف ما في وجهه، وقال له: يا أحمق انما اجربك، ائتمنتك على فأرة فخنتنى أفأتمنك على اسم الله الأعظم.

        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو