Untitled Document

عدد المشاهدات : 432

الحلقة (266) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" تدبر الآية (22) من سورة "النِسَاء" قول الله -تَعَالي- (وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22

تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم
الحلقة السادسة والستون بعد المائتين
تدبر الآية (22) من سورة "النِسَاء"– ص 81

❇        

(وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)
❇        

ذكر الله تعالى في ثلاثة آيات متتاليات (وهي الآيات 22 و23 و24) أنواع المحرمات من النساء، وهن خمسة عشر نوعًا من أنواع النساء المحرمة.
وكل هذه المحرمات التي ذكرتها الآيات الكريمة، كانت العرب تحرمها قبل الاسلام، الا اثنين فقط وهما الزواج من زوجة الأب، والجمع بين الأختين.

❇        

والمحرمات قسمان: محرمات تحريمًا مؤبدًا، ومحرمات تحريمًا مؤقتًا.
فالمُحَرَمات تحريمًا مؤبدًا، يعنى محرمات الى الأبد، يعنى لا يمكن في يوم من الأيام أن تتزوجها، مثل الأم والبنت والأخت والعمة والخالة، وهذه تكون مَحرَما لها.
أما المُحَرَمات تحريمًا مؤقتًا، يعنى مُحَرَمات مؤقتًا لسبب،فاذا زال السبب جاز الزواج منها، مثل أخت الزوجة، اذا ماتت الزوجة، فيمكن الزواج من أختها، وهذه لا تكون مَحرَما لها.

❇        

(وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)
اعتادت بعض قبائل العرب، ومنهم الأنصار في المدينة، أن الرجل اذا مات، فان ابنه الأكبر يتزوج من زوجة ابيه -طبعًا اذا لم تكن أمه- فحرم الله تعالى ذلك فقال تعالى (وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ)
ولذلك ذكر الله تعالى تحريم هذا الزواج في آية منفصلة، ولم يذكرها في الآية التالية مع غيرها من المحرمات للعناية بها، لأن هذا ما كان عليه –كما قلنا- عادة كثير من القبائل.
وهذا التحريم يشمل أصول الرجل، يعنى يشمل تحريم الزواج من زوجة الجد وزوجة أبو الجد، وتشمل الجد من الأب والجد الأم، يقولون الأب وان علا، يعنى أي رجل أنت جئت من نسله.
وهذا التحريم سواء دخل الأب بها أو لم يدخل، يعنى كتب عليها ثم طلقها، أو كتب عليها ثم مات عنها، فتحرم على الابن.

❇        

وذهب بعض العلماء الى أنها تحرم على الابن حتى ولو لم يتزوجها الأب، وانما زني بها، وقالوا أن زواج الابن بهذه المرأة يسمح للأب بالدخول عليها والاختلاء بها، وبالتالي لا يؤمن أن يحدث هذا الأمر مرة أخري.
وقال البعض يجوز لقول الرســــول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "لا يحرِّم الحرامُ الحلالَ"

❇        

وقد جاء تحريم الزواج من زوجة الأب، لأن هذا الابن قد يكون صغيرًا وتكون زوجة الأب هي التي تتولى رعايته، فاذا لم تكن محرمة عليه يكون هناك حرج في رعايتها له، وعندما يكبر يكون هناك حرج في اختلاءه بها بعد ذلك.
أيضًا يريد الشرع أن يحافظ على نقاء العلاقة بين الأب وابنه، ولذلك جاء التحريم أبديًا، حتى ينقطع تفكير الابن عن الزواج من امرأة أبيها تمامًا.
 فربما أعجبت زوجة الأب الابن، وربما تمنى أن يموت أبيه حتى يتزوجها، كما نري بعض الأبناء يتمني أن يموت الأب حتى يرثوا ماله، فاذا علم الابن أن زوجة أبيه محرمة عليه على التأبيد، يعنى حتى لو طلقها أبيه أو مات عنها فإنها ستظل محرمة عليه، ينقطع تفكيره عنها تمامًا.

❇        

(إِلَّا مَا قَدۡ سَلَفَۚ) 
ليس معنى قوله تعالى (إِلَّا مَا قَدۡ سَلَفَۚ) أن من كان متزوجًا من زوجة أبيه قبل نزول الآية فان هذا الزواج يستمر ولا شيء عليهما فيه، ولكن من كان متزوجًا من زوجة أبيه وقت نزول الآية، فان يجب عليه أن يفارق زوجته فورًا، ولا يكون ذلك طلاقًا وانما مفارقة لأن العقد باطل
ومعنى قوله تعالى (إِلَّا مَا قَدۡسَلَفَۚ) أن أحكام الزواج من هذا الزواج القديم تكون ثابتة وليست باطلة، سواء النسب أو المواريث أو غير ذلك من أحكام الزواج.

❇        

يقول تعالى (إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا)
(فَاحِشَةً) الفَاحِشَةً هو الأمر القبيح.
(وَمَقْتًا)المقت هو شدة الكراهية مع الاحتقار والاشمئزاز، وكانت العرب قبل الاسلام -برغم اعترافهم بهذا النوع من الزواج- فقد كانوا يسمونه نكاح المقت، وسمي الولد منه مقتيا، أومقيتا، أي مبغوضا محتقرا، وهذا يدل على أن رفض هذا الزواج في الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها.
(وَسَاءَ سَبِيلًا) أي بئس هذا الطريق، وبئس من يسلكه. 

❇        

قال العلماء أن الله تعالى وصف الزواج من زوجة الأب بأكثر مما وصف الزنا، فقال تعالى عن الزنا، في سورة الاسراء (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) وقال تعالى عن الزواج من زوجة الأب (إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا)
قال العلماء: لأن الزواج من زوجة الأب هو من "زنا المحارم" اشارة الى أن "زنا المحارم" أشد قبحًا من الزنا، يقول العلماء أن زنا المحارم هو أعظم أنواع الزنا.

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇