Untitled Document

عدد المشاهدات : 363

الحلقة (309) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" تدبر الآيتين (135) و (136) من سورة "النِسَاء" قول الله -تَعَالي- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِين

تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم
الحلقة (309)
تدبر الآيتين (135) و (136) من سورة "النِسَاء" (ص 100)

❇        

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136)
❇        

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ) القسط هو العدل، و(قَوَّامِينَ) صيغة مبالغة من قائم.
والمعنى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا التزموا بإقامة العدل التزمًا شديدًا.
يقول تعالى
(شُهَدَاءَ لِلَّهِ) 
يعنى أدوا الشهادة تطلبون بها رضا الله تعالى، دون الالتفات الى رضا أو سخط غيره. 
كما نقول في التعبير الدارج "الشهادة لله" يعنى شهادة ليس فيها تحيز ولا محاباة، ولا أراقب فيها أحدًا الا الله تعالى وحده.

(وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ) يعنى أن تشهد بالحق، حتى لو كانت هذه الشهادة على نفسك، وقال البعض نفسك يعنى ابنك لأنه جزء منك.
والشهادة على النفس هي التى يطلق عليها الاقرار، ومن معاني الشهادة على النفس أن تشهد بالحق حتى لو أدي ذلك الى وقع ضرر عليك، مثل شخص شهد جريمة، ويأتيه تهديد بالقتل أو الإيذاء ان شهد على ما شاهده.
(أَوِ الْوَالِدَيْنِ) وهما الأب أو الأم (وَالْأَقْرَبِينَ) يعنى أقرب الناس اليك، حتى لو كان أخوك أو اختك أو عمك أو خالك.

 (إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا) يعنى تشهدوا بالحق دون النظر الى حال المشهود عليه، فلا تنظر الى غناه، فتشفق عليه لغناه وشرفه أن يعاقب، أو تنظر الى فقره فترحمه لفقره وحاجته.
كما حدث في قصة "ابن أبيرق" وقيل أن هذا هو سبب نزول الآية، عندما سرق ابن أبيرق" سلاحًا من رجل من الأنصار، فلما شعر بانكشاف أمره ألقاه في بيت رجل من اليهود، فشهد معه قومه عصبية ورحمة به لأنه كان بيت شديد الفقر.
(فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا) فالله تعالى أولى منكم بالنظر الى حال الغنى والفقير، وهو تعالى الذي أمر بإقامة العدل بين الناس، لا فرق بين غنى أو فقير.

(فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا) والهوي من الهوي، وهو السقوط، فَلَا يحملنكم هوي نفوسكم على ترك  العدل، لأنه أبوك أو أخوك أو جارك أو صديقك أو عدوك أو غنى أو فقير، فكل هذا من هوي النفس، فلا تتبع الهوي، ولكن اتبع الحق.
ولذلك يضعون الصورة الرمزية للعدالة، سيدة تحميل ميزان وهي معصوبة العين.

❇        

(وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)
(وَإِنْ تَلْوُوا) يعنى وان تحرفوا الشهادة وتغيروها، وهي من لى اللسان.
(أَوْ تُعْرِضُوا) يعنى تُعْرِضُوا عن أداء الشهادة، وترفضوا أدائها، وتكتموها. 
(فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا) فان الله تعالى خبير بأفعالكم وسيجازيكم عليها، وفي هذا تهديد شديد لمن يغير أو يكتم الشهادة.

❇        

وهذه الآية هي أعظم الآيات في الأمر بالعدل، لأن الآية تأمر بأن يشهد الانسان على نفسه بالحق، وهذا أمر في غاية الصعوبة، والأصعب أن يشهد على أبيه أو أمه أو أخيه
وفي كتب التفسير أن السلف الصالح كانوا يقبلون شهادة الأب لِوَلَدِهِ، والولد لأبيه، والأخ لأخيه، والزوج لزوجته، وهكذا، وذلك لقوة دينهم، فلما ضعف الدين في النفوس، ذهب العلماء الى عدم قبول شهادة هؤلاء.

❇        
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136)
❇        

كيف يقول تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ) ؟
نقول المخاطب بهذا الآية الكريمة ثلاثة أصناف:
أولًا المؤمنون، والمعنى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا داوموا على ايمانكم، واثبتوا عليه، وقوا ايمانكم، وارتقوا في ايمانكم.
وهذا مثل قوله تعالى في سورة الأحزاب (يَٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ ٱتَّقِ ٱللَّهَ) مع أن الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو أكثر البشر تقوي، والمعنى داوم على التقوي واثبت عليها.
فاذا نودي شخص بوصف، وطلب منه هذا الوصف بعد ذلك، فالمراد هو المداومة والثبات علي هذا الوصف.
الصنف الثاني: الخطاب للمنافقين، يعنى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا بأفواههم آَمِنُوا بقلوبكم، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ايمانًا ظاهريًا، آَمِنُوا آمنوا ايمانًا حقيقيًا.
الثالث: هم أهل الكتاب من اليهود والنصاري، يعنى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا بمن قبل محمد من الأنبياء، آَمِنُوا بِاللَّهِ ايمانًا صحيحًا، وَآَمَنُوا برَسُولِهِ خاتم الأنبياء محمد -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

❇        

(وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ) وهو القرآن العظيم
(وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ) يعنى والكتب السماوية التي أنزلت قبل القرآن.
عندما ذكر الله -تَعَالي- القرآن الكريم قال (نَزَّلَ) لأن القرآن نزل مفرقًا على مدار ثلاثة وعشرون عامًا، أما عندما تحدث عن الكتب السابقة قال تعالى (أَنْزَلَ) لأن الكتب السابقة كانت تنزل دفعة واحدة.

❇        

(وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)
يعنى وَمَنْ يَكْفُرْ بما يجب الإيمان به من أمور غيبية، وهي الإيمان بالله تعالى وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وهو يوم القيامة وما فيه من ثواب وعقاب.
(فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا) يعنى فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا عن الحق

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇