Untitled Document

عدد المشاهدات : 701

الحلقة (313) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" تدبر الآيات من (144) الى (147) من سورة "النِسَاء" قول الله -تَعَالي- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَ

تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم
الحلقة (313)
تدبر الآيات من (144) الى (147) من سورة "النِسَاء" (ص 101)

        

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا (144) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا (147)
        

ذكر تعالى في آيات سابقة أن من صفات المنافقين اتخاذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين، فنهى الله -تَعَالي- في هذه الآية الكريمة عباده المؤمنين أن يتصفوا بهذه الحالة القبيحة، فيقول تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ) يعنى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا تتخذوا الكافرين حلفاء وأنصار بدلًا من الْمُؤْمِنِينَ.
(أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا) 
هذا سؤال للإِنكار والتحذير من أن يقع منهم ذلك.
ما معنى  (سُلْطَانًا مُبِينًا)
يقول ابن عباس: كل سلطان في القرآن حجةٌ.
فالمعنى: أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ حجة في عقابكم، وفي تخليه تعالى عن نصرتكم.

        

(إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145)
(الدَّرْكِ) بسكون الراء، وقرأت (الدَرَكِ) بفتح الراء وهما لغتان.
فكما أن الجنة درجات فان النار دركات
لأن الدرجات تستخدم في الصعود، والدركات للهبوط، كانت العرب تقول "دركات البئر"
ومنها كلمة Dark بالانجليزية أي ظلام، لأن كل ما تتنزل يكون الظلام أكبر.
ودركات جهنم سبعة: جهنم ثم لظى ثم الحطمة ثم السعير ثم سقر ثم الجحيم ثم الهاوية، وتسمي جميعها بأسم أول دركاتها وهو جهنم.
فالمنافق في الدرك الأسفل وهي الهاوية ; يقول "عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ" فِي تَوَابِيتَ مِنْ حَدِيدٍ مُبْهَمَةٍ عَلَيْهِمْ في أسفل جهنم.
و"مُبْهَمَةٍ عَلَيْهِمْ" يعنى ليس لها باب ولا مفتاح.
فالمنافق أشد عذابًا من الكافر، لأنه مثله في الكفر، ويزيد عليه أنه أكثر ايذاءًا للمؤمنين، وأكثر خطرًا على المؤمنين، لأن المنافق عدو خفي، والعدو الخفي أكثر خطرًا من العدو الظاهر.

        

(وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا)
أي لن تجد لهؤلاء المنافقين ناصراً ينصرهم من عذاب الله 

        

يقول ابن عمر: إن أشد الناس عذابا يوم القيامة ثلاثة : المنافقون, ومن كفر من أصحاب المائدة, وآل فرعون; تصديق ذلك في كتاب الله تعالى: 
قال الله تعالى : (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار)
وقال تعالى في أصحاب المائدة : (فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين)
وقال في آل فرعون : (أدخلوا آل فرعون أشد العذاب)


        

(إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) 
(إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا) يعنى إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا من النفاق، والتوبة تكون بشروطها الثلاثة، وهي: ترك وندم وعزم، ترك للذنب في  الحال، وندم على ارتكابه في الماضي، وعزم على عدم العودة اليه مرة أخري
(وَأَصْلَحُوا) أي وَأَصْلَحُوا ما أفسدوه  حال نفاقهم.
يعنى مثلًا واحد حال نفاقه، كان يهاجم الحجاب، ويدعي انه ليس من الدين، فاذا تاب من نفاقه فلابد أن يعلن توبته من ذلك، وأن يقول أن الحجاب من الدين، كما كان يقول أن الحجاب ليس من الدين، وأن يدعو الى الحجاب كما كان يهاجم الحجاب.
(وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ) أي وثقوا بالله والتجأوا إليه، بدلًا من اتخاذهم الكافرين أولياء من دون المؤمنين.
(وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ) يعنى يكون عملهم خالصًا لوجه الله -تَعَالي- لا رياء فيه ولا سمعة، لأن آفة المنافق هي عدم الإخلاص 

        

يقول على بن أبي طالب شَرَط الله -تَعَالي- الإخلاص على المنافق، لأنَّ النفاق ذنب القلب، والإخلاص توبة القلب.
يقول تعالى  (فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ) 
(وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا) وهي الجنة.
اذن حتى يكون المنافق مع المؤمنين لابد من أربعة أمور: أولًا: التوبة بشروطها الثلاثة، ثم (أَصْلَحُوا) أن يصلح المنافق ما أَفسده حال نفاقه (وَاعْتَصَمُوا) أن يعتصموا بالله بدلًا من مولاة الكفار (وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ) أن يكون عملهم خالصًا لوجه الله -تَعَالي-

        

(مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا (147)
(مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ) 
وهذا سؤال فيه الود والرحمة ، يعنى ليس هناك سبب يجعل الله -تَعَالي- يعذبكم 
يقول الزمخشري في تفسيره الكشاف أن الذي يجعل انسانًا يعذب انسانًا آخر، أنه يريد أن يتشفي منه، أو يثأر منه، أو يستجلب نفعًا، أو يدفع ضررًا، والله سبحانه وتعالى لا يمكن أن يكون في أي موقع من هذه المواقع.

        

(وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا)
من أسماءه تعالى الشكور.
والشكور من قول العرب: دابة شكور، يعنى دابة اذا أعطيتها القليل من العلف فانها تسمن. 
فاسمه تعالى الشكور يعنى الذي يعطي الثواب الجزيل على العمل القليل.
فالحسنة بعشرة أمثالها الى سبعمائة ضعف، وفي الحديث أنك اذا تصدقت بتمرة فانها تربُو في كفِّ الرَّحمنِ حتى تَكونَ أعظمَ مِنَ الجبلِ

انتهي تيسير تدبر الجزء الخامس من القرآن العظيم
ويليه تيسير تدبر الجزء السادس ان شاء الله تعالى

 

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇