Untitled Document

عدد المشاهدات : 554

الحلقة (342) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" تدبر الآيات من (27) الى (31) من سورة "المائدة" قول الله -تَعَالي- (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ

تَدَبُر القُرْآن العَظِيم
الحلقة (342)
تدبر الآيات من (27) الى (31) من سورة "المائدة" (ص 112)

        

(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)
        

كانت أمنا حواء تلد في كل بطن ذكراً وأنثى، فولدت حواء عشرين بطنًا، وأصبح لها عشرين ذكر وعشرين أنثي، وكان أول من ولدت هو "قابيل" وتوأمته "إقليمياء" ، وكانت جميلة، ثم ولدت "هابيل" وتوأمته "ليوذا" ولم تكن جميله مثل "إقليمياء" وقيل أن قابيل وأخته ولدا في الجنة، وولد هابيل وأخته في الأرض.
وكانت شريعة آدم لا تحرم أن يتزوج الأخ من أخته، ولكن لم يكن جائزًا أن يتزوج الأخ من أخته التوأم التي ولدت معه في نفس البطن، ولم يكن يطلق أخ أو أخت الا على التوأم الذين ولدوا في نفس البطن، فكان يزوج أنثى هذا البطن لذكر البطن الآخر 
فلما شب أبناء آدم، أراد آدم أن يزوج هابيل من توأمة قابيل "إقليمياء"، وأن يتزوج قابيل من توأمة هابيل "ليوذا" ، وكان هذا هو أول زواج لأبناء آدم، ولكن قابيل رفض ذلك، وحسد أخيه لأن أخته التوأم أجمل من توأمة هابيل، وقال: نـحن ولادة الـجنة وهما من ولادة الأرض، وأنا أحقّ بأختـي، وهو أحق بأخته.
ففقال له أبوه آدم انها لا تحل لك، فرفض قابيل ذلك وقال: ليس هذا من الله تعالى، وإنما هو رأيك، لأنك تؤثره علىَّ، وزجره آدم فلم ينزجر، فقال آدم فقربا قربانًا، فأيكما قبل الله قربـانه فهو أحقّ بها، وكانت علامة قبول القربان أن تنزل نار من السماء فتأكل القربان.
وكان هابيل يعمل في رعي الماشية فقدم كبشًا سمينًا هي أفضل غنمه، وكان قابيل يعمل في الزراعة فقدم حزمة من أسوأ زرعه، فنزلت نار من السماء فأكلت قربان "هابيل" وتركت قربان "قابيل" فغضب قابيل، وقال لأبيه آدم "انما دعوت له فتقبل قربانه" وتوعد أخيه وقال له لأقتلنك ولن أدعك تتزوج أختي.

        

يقول تعالى (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ) يعنى وَاتْلُ على بنى اسرائيل حتى يأخذوا العبرة من هذه القصة، لأن الآيات تتحدث عن بنى اسرائيل، ووجه العبرة في القصة أن سبب رفضهم لرسالة الرسول ﷺ هو الحسد، فهم حسدوا العرب أن نبي آخر الزمان جاء منهم وليس من بنى اسرائيل، وسبب أول جريمة على الأرض، وقتل قابيل لهابيل هو الحسد كذلك، أن قابيل حسد أخوه هابيل، أو (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ) يعنى واتل على جميع الناس
(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ) يعنى قصة ابنى آدم وهما "قابيل" و"هابيل" 
وقوله تعالى (بِالْحَقِّ) يعنى بالصدق، ودون نقص ولا زيادة، لأن بنى اسرائيل أدخلوا في قصصهم الكثير من الأكاذيب.
وقال بعض المفسرون أن المقصود بقوله تعالى (ابْنَيْ آَدَمَ) ليسا قابيل وهابيل، وانما رجلين من بنى اسرائيل، كان بينهما خصومة، وهذا غير صحيح، لأن في القصة أن القاتل كان يجهل كيفية الدفن، ولو كان من بنى اسرائيل لما جهل كيفية الدفن، فهذا دليل على أن قوله تعالى (ابْنَيْ آَدَمَ) يعنى ابنيه لصلبه.

        

(إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ) القربان هو ما يتقرب به الى الله.
وقلنا أن هابيل كان يعمل في رعي الماشية فقدم كبشًا سمينًا طيبًا هي أفضل غنمه، وكان قابيل صاحب زراعة فقدم حزمة من أسوأ واردأ زرعه.
قال ابن عباس قدم قمحًا، فجمع السنابل الفارغة، ثم وجد أحدها ممتلئة ففركها وأكلها.
وهذا أمر يقع فيه البعض الآن، فاذا قدم طعامًا أو ملابس للفقير فانه يقدم أسوأ ما عنده

        

(فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ)
وكانت علامة قبول القربان -كما أخبرهم أبيهم آدم- أن تنزل نار بيضاء من السماء فتأكل القربان، وقيل أن هذا الكبش أخذته النار الى السماء وأخذ يرعي في الجنة حتى نزل به الملك على ابراهيم وفدي به اسماعيل

        

(قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ) أي قال قابيل لهابيل (لَأَقْتُلَنَّكَ) واللام لام القسم، وهذا يدل على تصميمه على قتل أخيه.
ولذلك فأول جريمة في الأرض وهي قتل قابيل لهابيل سببها الحقد والحسد، وأول ذنب في الكون سببه الحسد –كذلك- حين حسد إبليس آدم ورفض الامتثال لأمر الله تعالى بالسجود له، والحسد سببه حب الدنيا، ولذلك ورد في الأثر "حب الدنيا رأس كل خطيئة"

        

(قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) يعنى ليس ذنبي ولا خطأي أن قرباك لم يتقبله الله، بل الخطأ خطأك أنت، لأنك لست من المتقين، والله تعالى لا يتقبل الا مِنَ الْمُتَّقِينَ.
        

قوله تعالى (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) يجب أن تكون نصب أعيننا في كل عبادة، فقد لا يتقبل الله صلاتك اذا كانت بلا خشوع، قد لا يتقبل الله صدقتك اذا دخلها شيء من كبر ، قد لا يتقبل الله صيامك اذا دخلها شيء من رياء، قد لا يتقبل الله حجتك أو عمرتك اذا دخل مالك شيء من حرام.
كان دعاء ابراهيم واسماعيل عليهما السلام وهما يبنيان الكعبة (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)
يقول علي رضي الله عنه: كونوا لقبول العمل أشد اهتماما منكم بالعمل ألم تسمعوا الله تعالى يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)
عن عبد الله ابن مسعود يقول: "لو علمت أَنَّ اللَّهَ تَقَبَّلَ مِنِّي عَمَلًا أحب إليّ من أن يكون لي ملء الأرض ذهبا".
وروي أن الصحابة كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم.
يقول"عبد العزيز بن أبي رواد": أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح فإذا فعلوه وقع عليهم الهمُّ أيُقبل منهم أم لا.
روي أن "عامر بن عبد الله" وكان من التابعين وكان شديد الاجتهاد في  العبادة، فلما حضرته الوفاة بكي  فقيل له: ما يبكيك فقد كنت وكنت؟ قال ان الله تعالى يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)

        

(لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ) 
عندما أكد قابيل تصميمه على قتل أخيه هابيل بأن اقسم على قتله فقال (لَأَقْتُلَنَّكَ) رد عليه "هابيل" بجملة قسمية أيضًا فقال (لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ) يعنى لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي والله مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ.
معنى بسط يعنى مد، اذا قلت بسط له يكون بالخير، واذا قلت بسط اليه يكون بالشر، فاذا قلت بسط اليه لسانه يعنى سبه، واذا قلت بسط اليه يده يعنى بطش به.
فقوله تعالى (لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي) يعنى فان حاولت أن تقتلني (مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ) فلن أقابل ذلك بأن أحاول أن اقتلك.

        

(إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ) 
يعنى ليس ضعفا منى ولكن خوفا من الله تعالى.
وقيل أن "هابيل" المقتول كان أشد قوة من قابيل.
وفيها تذكير لقابيل بعقاب الله تعالى، ووجوب الخوف منه تعالى وخشيته.

        

عن أبو موسى الأشعري أن الرسول ﷺ "إنَّ بينَ يديِ السَّاعةِ فِتَنًا كقطعِ اللَّيلِ المظلِمِ يصبِحُ الرَّجلُ فيها مؤمنًا ويُمسي كافِرًا ويُمسي مؤمنًا ويصبحُ كافرًا القاعدُ فيها خيرٌ منَ القائمِ والقائمُ فيها خيرٌ منَ الماشي والماشي فيها خيرٌ منَ السَّاعي فَكَسِّروا قِسِيَّكم وقطِّعوا أوتارَكُم واضرِبوا بسيوفِكُمُ الحجارةَ فإن دُخِلَ علَى أحدِكُم فليَكُن كخيرِ ابنَي آدمَ"
        

(إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) 
يخوف هابيل أخيه هابيل من عذاب الآخرة، فيقول له (إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَبِإِثْمِي وَإِثْمِكَ) 
(تَبُوءَ) يعنى ترجع، والمعنى تحمل
(بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ) يعنى بذنوبي وذنوبك
(فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) 
لأن المظلوم يأخذ من حسنات ظالمه يوم القيامة، فاذا فنيت حسناته فانه يحمل عنه من سيئاته، فربنا لا يبقي على المقتول خطيئة الا طرحت على القاتل، وليس هناك ظلم أكبر أو أشد من القتل.
وكل هذا محاولة من "هابيل" حتى يردع "قابيل" عن فكرة قتله، لأنه اذا كان ما يحمله على قتله هو الحسد، فالأولى ألا يقتله لأنه اذا قتله فانه سيحمل عنه كل ذنوبه وهذا منتهي الخير له.

        

(فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) 
(فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ) يعنى سهلت وسولت وزينت لَهُ نَفْسُهُ الأمارة بالسوء قَتْلَ أَخِيهِ
الفاء في قوله تعالى (فَطَوَّعَتْ) تفيد السرعة، كأن لو تروي قليلًا ما كان ليقتل أخاه، من أجل ذلك لا تتصرف وأنت غضبان، لأن الشيطان يستعجلك.
قوله تعالى (فَطَوَّعَتْ) التطويع لا يكون الا لشيء فيه مقاومة، فلا أحد يقول طوعت الماء، ولكن نقول طوعت الحديد أو حديد مطاوع.
اذن كان هناك جانب في قابيل لا يريد قتل هابيل، وهذه اشارة الى أن كل انسان مهما كان شريرًا، فان فيه ملكة الخير.
(فَقَتَلَهُ) قلنا أن "هابيل" المقتول كان أشد قوة من قابيل، ولذلك انتظر قابيل حتى كان هابيل نائمًا تحت شجرة، وأخذ حجرًا كبيرَا وألقاه على رأسه فقتله.
وقيل أن مكان الجريمة كان في جبل "قايسون" في دمشق في سوريا، ويطلق على هذا الجبل "جبل الدم" وهناك مغارة في الجبل يطلق عليها "مغارة الدم" يقولون أن جريمة القتل حدثت عندها.
(فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ) أي أَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ في دنياه وفى آخرته.
يقول ﷺ في حديث متفق عليه: "لا تقتل نفس ظلماً إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل"

        

(فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31) 
بعد أن قتل "قابيل" أخاه "هابيل" لم يكن يدري ما الذي يصنعه بجثته، لأن "هابيل" كان أول من مات على الأرض من بنى آدم، وجاءت السباع والطيور تريد أن تأكل من جثة أخيه، فحمل "قابيل" جثة أخيه على ظهره واخذ يسير بها، حتى رأي غرابًا حيًا بجوار غراب ميا، ثم رأي الغراب الحي يحفر الأرض بمنقاره ورجليه، ثم طوي جناحي الغراب الميت، ثم وضعه في الحفرة برفق ثم أهال عليه التراب، ثم طار في الجو وهو يصرخ، ففعل "قابيل" مثل الغراب، فحفر حفرة ودفن فيها أخيه "هابيل" 
يقول تعالى (فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا) أي أرسل الله غُرَابًا بحيث يراه قابيل.
(يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ) 
(يَبْحَثُ) يعنى يفتش، والمعنى يحفر في الْأَرْضِ
(لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ) أي ليري الغراب قابيل كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ هابيل، والسوءة هي ما تسوء رؤيته من الجسد، ولذلك نطلق على العورة "سوأة" والمقصود جسد أخيه الميت، ولذلك يجب ستر جسد الميت وهذا من الاهتمام والاحترام لجسد الميت.
(قَالَ يَا وَيْلَتَى) وهناك قراءة (يَا وَيْلَتاه) يعنى يا حسرتي
وأصلها الدعاء على النفس بالهلاك.
كأنه يقول ليتنى هلكت ولم افعل هذا
(أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ) 
يعنى وصلت بي المهانة أن غرابًا هو الذي أتعلم منه.

        

(فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ) 
ليس معنى ندم "قابيل" أنه قد تاب الى الله تعالى. 
بالرغم من أن الرسول ﷺ قال "التوبة ندم" 
لأن معنى قوله ﷺ "التوبة ندم" أن أهم شروط التوبة هو الندم، ولكن هناك شروط أخري للتوبة.
وهذا مثل قوله ﷺ "الحج عرفة" يعنى الوقوف بعرفة هو  أهم أركان الحج ولكن هناك أركان أخري، فهناك طواف الافاضة وهناك السعي بين الصفا والمروة.
اذن فان "قابيل" قد ندم  على قتل أخيه لأن فيه جزء من  الخير –كما عند جميع البشر- ولكنه لم يستكمل باقي شروط التوبة.


        

ما الذي حدث بعد قتل "قابيل" لهابيل ؟ وكيف استقبل آدم هذا الأمر  ؟ وكيف استقبلته حواء ؟ وكيف عاش قابيل بعد ذلك ؟
هناك الكثير من القصص ولكن لا يصح منها شيء، ولكن قيل أن آدم لم يكن موجودًا عندما قتل "قابيل" "هابيل" وانما كان قد ذهب الى مكة للحج، فلما قتل "قابيل" "هابيل" تغيرت الأرض واغبرت وأصبح طعم الماء مرًا، فقال آدم: قد حدث في الأرض حدث
وقيل أن آدم ظل حزينًا مائة سنة لا يضحك، حتى جاءته الملائكة وقالت له: يا آدم حيّاك الله (بـيَّاك: أضحكك) فتبسم آدم
وبعد قتل "هابيل" بخمس سنوات ولدت حواء "شيث" ومعناه "هبة الله" أو "عطية الله" لأنه كان تعويضًا لآدم وحواء عن "هابيل" وكان صالحًا شديد البر بأبويه، وكان نبيًا بعد وفاة أبيه آدم

        

حين ذكر القرآن العظيم أن الله تعالى أرسل غرابًا حتى يعلم ابن آدم أن يدفن أخاه فهاذا من الاشارات العلمية في القرآن العظيم، لأن الغراب هو الطائر الوحيد في مملكة الطيور، بل وفي مملكة الحيوان أيضًا الذي يدفن قتلاه.
وقالوا أن الغراب هو أذكي الطيور على الاطلاق، من ذلك مثلًا وضعوا قطعة لحم مهروس داخل أنبوب اختبار، وبقربها سلك معدني، فقام الغراب بثني السلك المعدني ليصبح مثل الخطاف، ثم أدخله الى أنبوبةالاختبار ثم قامت بسحب اللحم المهروس من داخلها ثم أكله.

        

قام أحد العلماء بتتبع أحد الغربان فوجده يقوم بتجميع فتات الخبز، ثم جمعها على أحد فروع الأشجار، وأخذ يسقطها في بحيرة تحت الشجرة، وعندما تجمع السمك على فتات الخبز انقض عليها، وأمسك أحد الأسماك وطار بها الى عشه.
        

ذكر أحد الأشخاص أن ابنه الصغير عبث في أحد أعشاش الغربان في الحديقة القريبة من منزله وأخذ من العش أحد الصغار، فظل الذكر والأنثى يطاردون هذا الابن عشر سنوات كلما خرج من بيته يريدون الهبوط على رأسه وجرحه.

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇