Untitled Document

عدد المشاهدات : 306

الحلقة (378) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" بين يدي سورة الأنْعَام

تَدَبُر القُرْآن العَظِيم
الحلقة (378)
بين يدي سورة "الأنْعَام"

        

سورة "الأنْعَام" هي السورة السادسة في ترتيب المصحف، عدد آياتها (165) آية.
وسورة "الأنْعَام" سورة مكية، يعنى نزلت قبل الهجرة، وكغيرها من السور المكية تناولت سورة "الأنْعَام" أمور العقيدة، فالسُوَر المكية تهتم أكثر بقضايا العقيدة، بينما السُوَر المدنية تهتم أكثر بالأحكام والقضايا التشريعية.
يقول العلماء أن سورة "الأنْعَام" هي الرّكيزة الأولى للعقيدة الإسلاميّة، وهي قضايا التوحيد والبعث والرسالة.

        

و سورة "الأنْعَام" هي أول سورة مكية في ترتيب المصحف.
والسور التى قبل سورة "الأنْعَام" وهي البقرة وآل عمران والنساء والمائدة تناقش أهل الكتاب سواء اليهود او النصاري، أما سورة الأنعام فهي تواجه وتحاج وتناقش المشركين والملحدين.

        

وقد قلنا من قبل أن هناك ارتباط بين جميع آيات القرآن الكريم، بل هناك ارتباط أيضًا بين نهايات كل سورة وبدايات السورة التى تليها في ترتيب المصحف.
نجد هنا سورة المائدة ختمت بقوله تعالى
(لله مُلْكُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ وَمَا فِيهِنَّ) كأنها تمهد لبداية سورة الأنعام (ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ)

        

وسورة "الأنْعَام" لها خصائص ليست لغيرها من سور القرآن العظيم، فقد ما روي أن سورة "الأنْعَام" نزلت ليلًا في مكة، وحَوْلَهَا أو يتبعها أو يشيعها سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ لهم زجل (صوت عال) بالتسبيح والتحميد، يسدون الأفق
وقد روي أن من يقرأ سورة "الأنْعَام" يستغفر له، أولئك السبعون ألف ملك يوما وليلة".
وهذا التشريف لسورة "الأنْعَام" لأنها –كما ذكرنا- ركيزة العقيدة الاسلامية.

        

قرأت رسالة من فتاة تقول أنها سمعت أن سورة "الأنْعَام" نزلت ومعها هذا الموكب المهيب من الملائكة، وهذا المشهد عندما تخيلته هزها كثيرًا واستغرقها، وشعرت أنها تريد أن تحفظ سورة "الأنْعَام"، وعندما بدأت في الحفظ، لم تستطع أن تحفظ السورة، ولكن من شدة حبها لسورة الأنعام، بدأت تستمع اليها كل يوم لسورة الأنعام، وازداد حبها لسورة الأنعام، تقول عشقت كل آية في سورة "الأنْعَام" ، ثم جلست لتحفظها مرة أخري، تقول فحفظت سورة "الأنْعَام" في أربعة أيام فقط.
من فضائل سورة "الأنْعَام" قول الرسول ﷺ
"أعطيت السبع الطوال مكان التوراة" 
والسبع الطوال، هي السور السبعة من البقرة الى الأنفال، ومنها سورة "الأنْعَام"
و"مكان التوراة" أي أن علم التوراة موجود في هذه السور السبعة 
ويقول الرسول ﷺ
"مَنْ أَخَذَ السَّبْعَ الطِّوَالَ فَهُوَ حَبْرٌ" 
والمعنى من عَلِّمَ تفسير هذه السور السبعة فهو حَبْرٌ، والحبر هو العالم الكبير.

        

ومن خصائص سورة "الأنْعَام" أنها أطول سورة في القرآن نزلت دفعة واحدة، أغلب سور القرآن -باستثناء قصار السور- نزلت متفرقة، لم ينزل من القرآن جملة واحدة -باستثناء قصار السور- الا سور: الأنعام والأعراف والتوبة والكهف والفتح والصف والمرسلات، فسورة "الأنْعَام" هي أنها أطول سورة في القرآن نزلت دفعة واحدة
والسبب أن سورة "الأنْعَام" هي أكثر السور التي تناولت قضايا العقيدة، فنزلت السورة دفعة واحدة اشارة الى أن قضايا العقيدة لابد أن تؤخذ جملة واحدة، فلا يقبل ايمان المسلم اذا قال أنا أؤمن بجميع آيات القرآن ما عادا آية واحدة، أو يقول أن أؤمن بجميع الأنبياء ما عدا النبي فلان.
سبب آخر لنزول سورة "الأنْعَام" جملة واحدة، أن المشركون كانوا ينتقدون نزول القرآن مفرقًا، يقول تعالى (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً) فأنزل الله تعالى سورة "الأنْعَام" جملة واحدة، لأنها أكثر السور التي فيها خطاب للمشركين، وهي من السور الطويلة، والتي تعادل بعض الكتب التي أنزلت على الأنبياء جملة واحدة، ليدل على أن الله تعالى قادر على أن ينزل القرآن جملة واحدة.

        

المقصد الأساسي لسورة الأنعام هو تركيز العقيدة الاسلامية وهي اثبات وجود الله تعالى ، وتوحيد الله تعالى، اثبات البعث، واثبات رسالة الرسول ﷺ
والسورة تخاطب وتناقش وتحاج المشركين، وتخاطب وتناقش الملحدين الذين ينكرون وجود الله تعالى.

ولذلك هي أكثر سورة في القرآن تكرر فيها قول (هو) وكلمة (قل) 
(هو) للتعريف بالله تعالى 
و(قل) لتلقين الحجة في مواجهة المشركين والملحدين
ولذلك جاءت في سورة "الأنْعَام" قصة محاجة ابراهيم -عَلَيْهِ السَّلامُ- لقومه الذين كانوا يعبدون الكواكب
وهنا تأتي أهمية هذه السورة خاصة أن أعداد الملحدين في العالم وفق آخر احصائية –ونحن الآن في عام 2021- وصل الى مليار و200 مليون شخص ، يمثل 14% من سكان العالم.
فهذه السورة هامة جدًا لمن يتصدى في الرد على الملحدين والمشركين، لأنها تضع الخطوط العريضة في طرق مناقشة المشركين بالحجة والرهان.
وهذا هو السبب في اننا نجد في سورة "الأنْعَام" عشرات آيات الاعجاز العملي، لأن آيات الاعجاز العملي هي أهم وسائل الرد على الملحدين، لتظل سورة "الأنْعَام" هي أهم السور في محاجة المشركين والملحدين سواء قديمًا وحتى قيام الساعة، حتى أطلق عليها البعض سورة "الدعاة" لأنها ترشد الدعاة الى كيفية الدعوة.


        

قسم بعض العلماء سورة "الأنْعَام" الى ثلاثة اقسام:
-    من آية 1 الى آية 90 تتحدث عن قدرة الله في الكون
-    من 91 الى 144 مواجهة وتهديد المشركين
-    ثم من 145 الى 160 توجيهات ومواساة الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- والمؤمنين 

        

أما سبب تسمية السورة بسورة "الأنْعَام" فلذلك عدة أسباب، منها أن خلق الأنعام وهي البهائم، وتسخيرها للإنسان من دلائل قدرة الله تعالى، وسميت البهائم بالأنعام لأن الانسان يتنعم بها.
ومنها أن السورة كانت تخاطب المشركين، وقد شبه الله تعالى المشركين في موضع آخر من القرآن العظيم بالإنعام قال تعالى (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ) 
فالكافر لا يسمي الله قبل الأكل، ولا يحمد الله بعد الأكل، واذا أكل لا يتفكر في نعمة الله عليه في هذا الأكل.

        

قرأت رسالة بعنوان "تجربتي مع سورة الأنعام" يقول كاتب الرسالة أن سورة "الأنْعَام" كانت فارقة في حياتي كلها، يقول كنت أعاني من تخبط شديد في جميع أمور حياتي، يقول كنت قد تخرجت من الكلية، ولم أجد عملًا مناسبًا ، وكنت أُحب فتاة وأريد أن أتزوجها، ولكن بسبب عدم عملي رُفضت عندما تقدم إلى الزواج منها، كل هذه الأمور تسبب لى في الشهور باليأس ودخلت في نوبة اكتئاب.
يقول انعزلت عن الناس ولم أعد أقابل أحد او أبحث عن عمل، وفي يوم لم أستطع النوم حتى أذن الفجر، وبالرغم من أنني لم أكن أصلي الا أنني نزلت وصليت الفجر في المسجد، وعدت من المسجد، وشعرت برغبة في قراءة القرآن، فقلت سأفتح المصحف وأقرأ السورة التى تفتح، فانفتح المصحف على سورة "الأنْعَام" وقرأت منها بتدبر، وبعد قراءتها شعرت براحة في صدري وسكينة لم أشعر بها من قبل.
بعد هذا الموقف واظبت على الصلاة، وواظبت على قراءة سورة الأنعام كل يوم، وشعرت أن حالتى قد تحسنت، وبدأت أبحث عن عمل مرة أخري، ووفقت في وظيفة مناسبة جدًا، وعاودت التقدم للفتاة التي أردتها، ووافق والدها هذه المرة.
ويختم رسالته ويقول كانت سورة "الأنْعَام" هي النقطة الفارقة في حياتي. 

        

أخيرًا مرة أخري المقصد الأساسي لسورة الأنعام وهو اثبات جود الله تعالى ، وتوحيد الله تعالى، وهي تخاطب وتناقش وتحاج المشركين والملحدين.

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇