Untitled Document

عدد المشاهدات : 163

الحلقة (399) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" تدبر الآيات من (76) الى (79) من سورة "الأَنْعَام" (فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ...

الحلقة (399)
تدبر الآيات من (76) الى (79) من سورة "الأَنْعَام" (ص 137)

       

(فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79) 


       

قلنا من قبل أن سورة الأنعام جاءت بقصة محاجة أو جدال إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- لأبيه ولقومه، لأن مناقشة ابراهيم -عَلَيْهِ السَّلامُ- لقومه هي مناقشة لكفار قريش، لأن رسالة إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- هي رسالة الرسول ﷺ ودين قوم إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- هو دين كفار قريش.
وقلنا إن اختيار مناقشة ابراهيم -عَلَيْهِ السَّلامُ- لقومه وليس غيره من الرسل لأن العرب كانت تحترم إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- وتحترم رسالته وتحترم نبوته، وهي تعلم أن الكعبة المشرفة -والتي هي سبب سيادة قريش بين العرب- هي من بناء إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- وبعض مناسك قريش هي من بقايا ديانة إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- مثل الطواف حول الكعبة، والسعي بين الصفا والمروة، والأضحية وغير ذلك.

       

(فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76) 
هذه هي بداية قصة محاجاة إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- لقومه، ومحاولته اقناعهم بترك عبادة الكواكب والنجوم وعبادة الله تعالى وحده، وتقع أحداث هذه القصة في أحد القري أو المدن في العراق، ووقعت أحداثها حوالي سنة 2000 قبل الميلاد، يعنى منذ حوالي 4000 سنة.

       

يقول تعالى (فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ) يعنى فَلَمَّا دخل عَلَيْهِ اللَّيْلُ.
(جَنَّ) مادة الجيم والنون تأتي بمعنى الستر والتغطية، ومنه المجنون لأن المجنون مستور عقله، ومنه "الجنين" لأنه مخفي في بطن أمه، ومنه الجن لأنها مستورة عن أعين الناس، ومنه الجنة لأنها محاطة بالأشجار فلا تري ما بداخلها، ونحن نقول عليها "جنينة" وكانت العرب تقول "أجننت الميت" يعنى واريته في القبر، و"والمِجَنّ" وهو الترس لأنه يستر المقاتل.
فقوله
(جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ) يعنى دخل عَلَيْهِ اللَّيْلُ فستره بظلمته.

       

(رَأَى كَوْكَبًا) كان قوم إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- يخرجون ليلًا لعبادة الكواكب، فخرج معهم إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- يقول تعالى (رَأَى كَوْكَبًا) أبصر كَوْكَبًا، قيل إنه كوكب الزهرة
ويبدو هذا صحيحًا لأن البشر عرفوا كوكب الزهرة منذ عصور من قبل التاريخ، لأنه أكثر النجوم لمعانًا في السماء، وهذا الكوكب كانت له قداسة لدي حضارة المايا في أمريكا اللاتينية، وعند سكان استراليا الأصليين، وعند الهنود القدماء.

       

(قَالَ هَذَا رَبِّي) كان بعض قومه يعبدون هذا الكوكب، فقال إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- أمام قومه (هَذَا رَبِّي) يعنى هل يمكن أن يكون هَذَا رَبِّي ؟ كأنه يفكر بصوت مرتفع، وهذا اسلوب في الجدال يقال له معارضة الخصم أو التنزل مع الخصم، أو مجاراة الخصم، أو ارخاء العنان للخصم، حتى يكر عليه بالحجة بعد ذلك.
(فَلَمَّا أَفَلَ) يعنى فَلَمَّا غاب هذا الكوكب.
(قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ) يعنى لا يمكن أن يكون هذا الكوكب ربًا لأنه يغيب، والرب لابد أن يكون موجودًا في كل وقت حتى يدبر أحوال هذا الكون، وحتى يلجأ اليه العبد إذا احتاج اليه.  
وبهذا أرسل ابراهيم رسالة الى الذين يعبدون هذا الكوكب الى أنه لا يمكن أن يكون ربًا.


       

(فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) 
(فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا) يعنى فلما طلع الْقَمَرَ ورأي الْقَمَرَ طالعًا.
كانت العرب تقول: بزغ الناب إذا طلع.

(قَالَ هَذَا رَبِّي) يعنى قَالَ هل يمكن أن يكون هَذَا رَبِّي -بنفس اسلوب مجاراة الخصم- لأن القمر مضيء وجميل وكبير ويستفيد منه الناس.
(فَلَمَّا أَفَلَ) فلما غاب القمر 
(قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ) يعنى لابد أن يكون هناك خالق لهذا الكون -وهذه قضية لا جدال فيها- فلَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي الذي خلق هذا الكون الى الحق. 
(لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ) يعنى سأكون من القوم البعيدين عن الحق، وهذه رسالة ثانية لمن يعبد القمر أنه في ضلال، وأنه لا يمكن أن يكون القمر الاهًا، لأن القمر يغيب، ولا يمكن أن يغيب الرب، لأنه إذا غاب فلن يكون هناك مدبر للكون وقت غيبته، وإذا احتاج اليه العبد وقت غيبته فانه لن يجده.


       

(فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) 
(فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً) يعنى فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ طالعة.
(قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ)
يعنى لعل هَذَا رَبِّي، لأن الشمس أكبر من الكوكب ومن القمر ويستفيد منه الناس أكثر.
(فَلَمَّا أَفَلَتْ) فَلَمَّا غابت الشمس.
(قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ) 
هنا وصل إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- الى النتيجة التى كان يريدها وقال (إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ) يعنى لا يمكن أن يكون اله لا هذا الكوكب ولا القمر ولا الشمس، وعبادة هذه الكواكب والنجوم شرك بالله تعالى.

       

(إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)
(إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ) يعنى وَجَّهْتُ وَجْهِيَ في العبادة.
(لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ) يعنى لمن خلق السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ، وخلق الشمس والقمر والكواكب وكل شيء.
(حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) 
حَنِيفًا يعنى مائلًا، وكانت العرب تقول أحنف يعنى مقوس الساقين.
كيف يكون إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- حَنِيفًا أي مائلًا ؟
نقول أن قومه كانوا على باطل، والميل عن الباطل ميل للحق.
يعنى لو كان هناك طريقًا مائلًا، ثم ملت عن هذا الطريق، فسيستقيم بك الطريق. 
فقوله تعالى (حَنِيفًا) يعنى مائلًا من الشرك الى التوحيد، ومن الباطل الى الحق


       

أخيرًا: كيف يقول إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- على الكوكب والقمر والشمس (هَذَا رَبِّي) وهي كلمة كفر، ولا يتصور أن ينطق بها نبي.
قلنا أن قول إِبْرَاهِيمُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- لقومه (هَذَا رَبِّي) لم يكن اقرارًا منه أمام قومه بأنه قد اتخذ هذا الكوكب ربًا أو اتخذ القمر ربًا أو الشمس ربًا، ولكنه كانه –كما قلنا- يفكر معهم بصوت مرتفع، يعنى هل يمكن أن يكون هَذَا رَبِّي ؟ 
مثل طالب نجح في الثانوية العامة، ثم جلس مع أبيه وأمه وأخوته، وأخذ يفكر معهم بصوت مرتفع: ألتحق بكلية الطب ؟ ألتحق بطب أسنان ؟ ألتحق بعلوم ؟

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇