Untitled Document

عدد المشاهدات : 33

الحلقة (458) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" (مناجاة موسي لربه)

الحلقة رقم (458)
مناجاة موسي لربه
        

نتناول في هذه الحلقة بعض ما روي عن مناجاة موسي لربه.
        

أخرج البيهقي في الشعب عن أبي سليمان قال: إن الله اطلع في قلوب الآدميين فلم يجد قلباً أشد تواضعاً من قلب موسى -عَلَيْهِ السَّلامُ-
فخصه بالكلام لتواضعه. 

        

وأخرج ابن أبي حاتم عن العلاء بن كثيِّر قال: إن الله تعالى قال: يا موسى أتدري لم كلمتك؟ قال: لا يا رب قال: لأني لم أخلق خلقاً تواضع لي تواضعك
        

وأخرج أحمد في الزهد وأبو نعيم في الحلية عن نوف البكالي قال: أوحى الله إلى الجبال إني نازل على جبل منكم، قال: فشمخت الجبال كلها إلا جبل الطور فإنه تواضع. فأوحى الله: إني سأنزل عليك بتواضعك.
        

وأخرج الديلمي عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: لما خرج أخي موسى إلى مناجاة ربه قال موسى: يا رب أعطيت الدنيا لأعدائك ومنعتها أولياءك فما الحكمة في ذلك؟ فأوحى الله إليه: أعطيتها أعدائي ليتمرغوا، ومنعتها أوليائي ليتضرعوا.
        

وعن ابن عباس قال: قال موسى -عَلَيْهِ السَّلامُ- حين كلم ربه: أي رب أي عبادك أحب إليك؟ قال: أكثرهم لي ذكراً، قال: أي عبادك أحكم؟ قال: الذي يقضي على نفسه كما يقضي على الناس، قال رب أي عبادك أغنى؟ قال: الراضي بما أعطيته، قال: فأي عبادك أعلم؟ قال: أخشاهم.
        

وأخرج أحمد في الزهد والبيهقي عن الحسن، أن موسى -عَلَيْهِ السَّلامُ- سأل ربه جماعاً من الخير فقال: أصحب الناس بما تحب أن تصحب به
        

. وأخرج أبو يعلى وابن حبان والحاكم وصححه والبيهقي في الأسماء والصفات عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله ﷺ قال: قال موسى: يا رب علمني شيئاً أذكرك به وأدعوك به، قال: قل يا موسى لا إله إلا الله، قال: يا رب كل عبادك يقول هذا! قال: قل لا إله إلا الله، قال موسى: لا إله إلا أنت يا رب، إنما أريد شيئاً تخصني به، قال: "يا موسى لو أن السماوات السبع وعامرهن غيري والأرضين السبع في كفة، ولا إله إلا الله في كفة مالت بهن لا إله إلا الله"


        

وأخرج أحمد عن عمر أن القصير قال: قال موسى بن عمران: أي رب أين أبغيك؟ قال: ابغني عند المنكسرة قلوبهم.
        

وأخرج ابن المبارك وأحمد عن عمار بن ياسر: أن موسى -عَلَيْهِ السَّلامُ- قال: يا رب حدثني بأحب الناس إليك. قال: ولم؟ قال: لأحبه لحبك إياه، فقال تعالى: عبد في أقصى الأرض، سمع به عبد آخر في أقصى الأرض لا يعرفه، فإن أصابته مصيبة فكأنما أصابته، وإن شاكته شوكة فكأنما شاكته، ما ذاك إلا لي، فذلك أحب خلقي إلي. 
        

وعنه أيضًا قال موسي: يا رب خلقت خلقاً تدخلهم النار وتعذبهم؟ فقال تعالى: ازرع زرعاً. فزرعه موسي، فقال: اسقه فسقاه، ثم قال: فاحصده، فحصده موسي، فقال تعالى: ما فعل زرعك يا موسى؟ قال: فرغت منه وحصدته. قال تعالى: ما تركت منه شيئاً؟ قال موسي: ما لا خير فيه. قال: كذلك أنا لا أعذب إلا من لا خير فيه 
        

وأخرج أبو نعيم في الحلية عن عائشة عن النبي ﷺ قال إن موسى -عَلَيْهِ السَّلامُ- قال: يا رب أخبرني بأكرم خلقك عليك؟ قال: الذي يسرع إلى هواي إسراع النسر إلى هواه، والذي يغضب إذا انتهكت محارمي غضب النمر لنفسه، فإن النمر إذا غضب لم يبال أَقَلَّ الناس أم كثروا.
        

وأخرج "أبو بكر بن أبي عاصم في: كتاب السنة و"أبو نعيم" عن أنس قال: قال رسول الله ﷺ " قال تعالى لموسى: يا موسى إن أحببت أن تسكن في ظل عرشي يوم لا ظل إلا ظلي: كن لليتيم كالأب الرحيم، وكن للأرملة كالزوج العطوف، يا موسى بن عمران أرحم ترحم، يا موسى كما تدين تدان.
        

وأخرج آدم بن أبي أياس في كتاب العلم عن عبد الله بن مسعود قال: لما قرب موسى نجياً أبصر في ظل العرش رجلاً فغبطه بمكانه، فسأل عنه فلم يخبر باسمه وأخبر بعمله، فقال له: هذا رجل كان لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله، بر بالوالدين، لا يمشي بالنميمة. 
قال موسي: رب أي العمل أحب إليك أن أعمله؟ قال: اذكرني يا موسى. 
قال: رب أي عبادك أتقى؟ قال: الذي يذكرني ولا ينساني. 
قال رب أي عبادك أغنى؟ قال الذي يقنع بما يؤتى؟ 
قال: رب أي عبادك أفضل؟ قال: الذي يقض بالحق ولا يتبع الهوى.
 قال: رب أي عبادك أعلم؟ قال: الذي يطلب علم الناس إلى علمه لعله يسمع كلمة تدله على هدى أو ترده عن ردى. 
قال: رب أي عبادك أحب إليك عملاً؟ قال: الذي لا يكذب لسانه، ولا يزني فرجه، ولا يفجر قلبه. 


        

وأخرج أحمد في الزهد عن أبي الجلد، أن الله أوحى إلى موسى: إذا ذكرتني فاذكرني وأنت تنتفض أعضاؤك، وكن عند ذكري خاشعاً مطمئناً، وإذا ذكرتني فاجعل لسانك وراء قلبك، وإذا قمت بين يدي فقم مقام العبد الحقير الذليل، وذمَّ نفسك فهي أولى بالذم، وناجني حين تناجيني بقلب وجل ولسان صادق.
        

وأخرج أحمد عن "قسي" رجل من أهل الكتاب قال: إن الله أوحى إلى موسى عليه السلام: يا موسى إن جاءك الموت وأنت على غير وضوء فلا تلومن إلا نفسك. 
قال: وأوحى إليه أن الله تبارك وتعالى يدفع بالصدقة سبعين باباً من السوء، مثل الغرق والحرق والسرقة، قال: وقال له: والنار؟ قال: والنار.

        

وأخرج أحمد عن كعب الأحبار قال: أوحى الله إلى موسى: أن عَلِّم الخير وتعلمه فأني منوّر لمعلم الخير ومتعلمه في قبورهم حتى لا يستوحشوا لمكانهم.
        

وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن أبي هريرة قال: لما ارتقى موسى طور سينا رأى الجبار في أصبعه خاتماً قال: يا موسى ما هذا؟ ــ وهو أعلم به ــ قال: شيء من حلي الرجال يا رب. قال فهل عليه شيء من أسمائي مكتوب أو كلامي؟ قال: لا. قال: فاكتب عليه (لكل أجل كتاب)
        

وأخرج الحكيم الترمذي عن عطاء قال: قال موسى عليه السلام: يا رب أيتمت الصبي من أبويه وتدعه هكذا؟ قال: يا موسى: أما ترضى بي كافلاً.!
        

وأخرج أحمد في الزهد وأبو نعيم في الحلية عن وهب قال: قال موسى: يا رب إنهم سيسألنني كيف كان بدؤك؟ قال: فأخبرهم إني أنا الكائن قبل كل شيء، والمكوّن لكل شيء، والكائن بعد كل شيء.
        

وأخرج أحمد عن قتادة، أن موسى -عَلَيْهِ السَّلامُ- قال: أي رب أي شيء وضعت في الأرض أقل؟ قال: العدل أقل ما وضعت في الأرض.
        

وأخرج أحمد وأبو نعيم عن وهب بن منبه قال: قال موسى عليه السلام: يا رب أي عبادك أحب إليك؟ قال: من أذكر برؤيته . قال: أي رب أي عبادك أحب إليك؟ قال: الذين يعودون المرضى، ويعزون الثكلى، ويشيعون الهلكى .

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇