Untitled Document

عدد المشاهدات : 372

الحلقة (500) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" بين يدي سورة "التوبة"

الحلقة رقم (500)
(تًدَبُر القُرْآن العَظِيم)
بين يدي سورة "التوبة"

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

سورة "التوبة” سورة "مدينة" أي نزلت بعد هجرة الرسول. 
و سورة "التوبة” من أواخر السور نزولًا في القرآن، نزلت في أواخر السنة التاسعة من الهجرة، يعنى نزلت قبل وفاة الرسول بحوالى بسنة واحدة وثلاثة أشهر.
وروي انها نزلت تامة، وقيل أنها نزلت متفرقة ولكن في أوقات متقاربة.

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
عدد آيات سورة "التوبة” (129) آية، ولذلك فهي من (المئين) يعنى من السور التى تزيد عدد آياتها عن مائة آية.
قلنا أن الرسول ﷺ قسم سور القرآن الكريم الى أربعة أقسام: السبع الطوال، والمئين، والمثاني، والمفصل.
(السبع الطوال) وهي: البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، ويونس.
ثم (المئين) وهي السور التى تزيد عدد آياتها عن مائة آية 
و(المثاني) وهي السور أقل من مائة آية الى سورة (ق) 
و(المفصل) هي السور من (ق) الى آخر المصحف.
فسورة التوبة من (المئين) يعنى من السور التى تزيد عدد آياتها عن مائة آية، لأن عدد آياتها (129) آية.

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
وسورة "التوبة" لها أربعة عشر اسمًا، أشهر اسمين لها هما: التوبة وبراءة، فهناك مصاحف مكتوب فيها اسم السورة "التوبة" وبعض المصاحف مكتوب فيها "براءة".
سميت سورة "التوبة" بهذا الاسم، لأن الله تعالى أنزل فيها توبة الذين تخلفوا عن الخروج إلى غزوة تبوك، ولأنها أكثر سورة في القرآن تكررت فيها كلمة "التوبة" ومشتقاتها، تكررت في هذه السورة سبع عشرة مرة.
وسميت باسم "براءة" لأن الله تعالى ذكر فيها براءته ورسوله من المشركين، يعنى انهاء عقود المسالمة والمصالحة مع المشركين، وأول آية في السورة هي ﴿ بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ﴾


❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

قلنا من قبل أن اسم السورة مرتبط بالمحور الأساسي للسورة 
"التوبة" يعنى الرجوع الى الله، و"براءة" ده اعلان حرب على المشركين.
السورة فيها تهديد للكفار والمنافقين، وحث للمسلمين على قتال المشركين، وهو ده اسم براءة.
 وفي نفس الوقت باب التوبة مفتوح الى يوم القيامة، وهوه ده اسم "التوبة"
ولذلك اشهر اسمين لهذه السورة هو "براءة" و"التوبة" 

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
سورة "التوبة" تكلمت عن علاقات المؤمنين  مع المشركين، ومع أهل الكتاب ومع المنافقين ومع غيرهم من الطوائف.
تناولت سورة "التوبة" بعض الأحكام مثل مصارف الزكاة، وأحكام الجهاد، والعهود والمواثيق والأشهر الحرم، وغير ذلك من الأحكام.
تحدثت سورة "التوبة" كذلك باستفاضة عن غزوة تبوك، فتناولت أحداث وقعت قبل الغزوة وأثناء الغزوة و بعدها.

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 تحدثت باستفاضة عن المنافقين، تقريبا نصف السورة -من أواخر الربع الثالث منها الى نهاية الربع السابع- تتكلم عن المنافقين وصفاتهم وأساليبهم.
فذكرت سورة "التوبة" خمسة وخمسين صفة من صفات المنافقين.
ولذلك من أسماء سورة "التوبة" المشهورة "الفاضحة" لأنها كشفت المنافقين وفضحت مؤامراتهم ودسائسهم,
يقول ابن عباس "سورة التوبة هي الفاضحة"

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
مثلًا: عندما خرج الرسول ﷺ لقتال الروم في "تبوك" جاءه "الجدّ بن قيس" وكان من سادات العرب، فقال يا رسول الله: لا تفتنى برؤية نساء الروم، فاني مغرم بالنساء، فزلت فيه قول الله تعالى (وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي) فكشف الآية نفاقه.
نزل كذلك قول الله تعالى (وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ) نزلت في "ثعلبة بن حاطب"

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
سورة "التوبة” هي السورة التاسعة في ترتيب المصحف، وتأتي بعد سورة "الأنفال
وسورة "الأنفال" تتناول غزوة "بدر" وهي أول غزوة للمسلمين، وعدد المسلمين فيها 313 ، و"التوبة" تناولت غزوة "تبوك" وهي آخر غزوة للمسلمين، وعدد المسلمين فيها 30.000 
فهي  ترصد وتلقي الضوء على تطور المجتمع الإسلامي بين الغزوتين، الغزوة الأولى فيها نصر الأمة، والثانية فيها تمكين الأمة.

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
في صدر سورة التوبة نزت الآيات تعطي المشركين في الجزيرة العربية مهلة أربعة أشهر للدخول في الإسلام أو مغادرة الجزيرة العربية، وذلك فان سورة "التوبة" هي بداية عهد جديد تخلص فيه الجزيرة العربية للإسلام والمسلمين.
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
سورة "التوبة" هي السورة الوحيدة في القرآن الكريم التي لم تبدأ بالبسملة.
عدد سورة القرآن 114 سورة، معنى كده ان البسملة وردت 113 مرة، لأن التوبة لم تبدا بالبسملة.
لآ البسملة وردت 114 مرة، لأن البسلمة جائت في أول كل سورة، وجائت جزء من آية في سورة "النمل" (إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم) فاصبح عدد سور القرآن 114 ووردت البسملة 114 مرة، نفس عدد السور.


❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

بعض العلماء قال أن السبب في ذلك لأن سورة الأنفال وسورة التوبة سورة واحدة، ولذلك قالوا أنهما معًا تتمة السبع الطوال.

وهذا الراي غير صحيح، لأن سورة الأنفال نزلت في العام الثاني من الهجرة، بعد غزوة بدر، وسورة التوبة نزلت بعدها بسبع سنوات في العام التاسع من الهجرة.
وكل سورة لها هدفها الخاص ومواضيعها الخاصة.
أما سبب عدم بدأ سورة التوبة بالبسملة، فهو أن سورة التوبة -كما ذكرنا- فيها شدة وتهديد للكفار والمنافقين، وأمر بقتالهم، ولا يناسب ذلك أن تبدأ بالبسملة، لأن البسملة رحمة وأمان.
 يقول على بن ابي طالب: "بسم الله الرحمن الرحيم أمان، وبراءة نزلت بالسيف ليس فيها أمان"

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇