Untitled Document

عدد المشاهدات : 1746

خطبة: فَضِيلَة الوُضُوء

فَضِيلَة الوُضُوء

الخطيب: الشيخ/ وائل فوزي

تاريخ الخطبة: 1431- 2010

المكان: مسجد "الوادي" بمدينة نصر - "السيدة مريم- عليها السلام" بمنطقة الهجانة

مدة الخطبة: 30 دقيقة

 

 

أما بعد

 

في الخطبة السابقة كان لقاءنا الأول عن العبادات، بعنوان "الأذان وفَضِيلَة" وحديثنا اليوم –إن شاء الله- عن "الوُضُوء"

والوُضُوء في اللغة العربية مأخوذ من الوضاءة، وهي الحسن والنظافة

أما شرعًا فالوضوء هو تطهير الأعضاء الأربعة على صفة مخصوصة، والأعضاء الأربعة هي: الوجه واليديان والرأس والرجلان

والوضوء شعيرة من أهم شعائر الإسلام، ومن نعمة الله –سبحانه وتعالى- على هذه الأمة، حيث أمرهم بها، ورتب عليها ثوابًا عظيمة

 

فضل الوضوء

وأول ما نذكره في فضل الوضوء أن الوضوء هو الذي يميز المسلم يوم القيامة، بدون الوضوء ستكون يوم القيامة تائهًا بين الأمم، ولن يعرفك الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- 

o   عن أبي هريرة قال سمعت النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  يقول: "إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء"

الغر هو: بياض الوجه، والتحجيل: بياض الأطراف، يعني أطراف اليدين، وأطراف الرجلين

اذن تخيل معي هذا المشهد، المسلمون يأتون يوم القيامة مميزين بين جميع الأمم وجميع الخلائق، ما هو هذا الشيء المميزون به ؟ ماهو الشيء الذي يميزهم عن جميع الأمم والخلائق ؟ أن مواضع الوضوء، وهي اليدين والرجلين تكون بيضاء وتتلألأ نورًا من أثر الوضوء

o      حديث آخر رواه مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  زار شهداء أحد فقال: "السلام عليكم دار قوم مؤمنين، أنتم السابقون، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددت أنا قد رأينا إخواننا" قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال "أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد"، فقالوا: كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله ؟ فقال "أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة، بين ظهري خيل دهم بهم، ألا يعرف خيله ؟" قالوا: بلى يا رسول الله ! قال "فإنهم يأتون غرا محجلين من الوضوء"

o      حديث آخر رواه مسلم من حديث أبي هريرة t أن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  قال "تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء" والحلية هي التي يحلي بها المؤمن يوم القيامة من الذهب والفضة واللؤلؤ، وهذا الحديث يقول لنا أن مواضع الوضوء تكون يوم القيامة مزينة بالذهب والفضة واللؤلؤ، يعني كل ذراع يكون مملؤًا بأساور الذهب والفضة واللؤلؤ

 

الوضوء سبب لغفران الذنوب

 

-         عن أبي هريرة -رضى الله عنه-   أن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-   قال:"ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟" قالوا: بلى، يا رسول الله ! قال "إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط "

وهنا الرسول –صلى الله عليه وسلم- بدأ حديثه بالإستفهام، حتى ينتبه السامع لما يلقي اليه لأن الأمر هام، فقال :"ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟" قالوا: بلى، يا رسول الله ! قال "إسباغ الوضوء على المكاره" أولاً كلمة "إسباغ" في اللغة تعنى "الإتمام" ومنها "درع سابغ" اذن معنى "اسباغ الوضوء" يعني يؤدي الوضوء بجميع فرائضه وسننه على أكمل وجه وأتمه، ثم قال "على المكاره" يعني على كره منه، كأن يكون الجو باردًا، وليس عنده ما يسخن به الماء، اذن يتوضأ على كره ومشقة، ولكن دون ضرر، لأنه مع الضرر يتيمم ولا يتوضأ، وأيضًا هذا لايعني أن يكون عندك ماء ساخن، وتتوضأ بالبارد لتنال هذا الأجر، فهذا غير مشروع، لكن الحديث يعني أنه اذا كان لا بد من الأذي والكره فإنك تؤجر على ذلك

الأمر الثاني "كثرة الخطا الى المساجد" وهذا من فضل صلاة الجماعة في المسجد، ويعني أن تأتي الى المسجد لصلاة الجماعة حتى لو كان بعيدًا، وقد ثبت عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أن الرجل اذا توضأ في بيته فأسبغ الوضوء، ثم خرج الى المسجد لا يخرجه الا الصلاة، لم يخط خطوة الا رفع الله له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة" فأنت تذهب لصلاة الجماعة في المسجد حتى لو كان بعيدًا، ولكن –مرة أخرى- لا يعني هذا الحديث أن يكون هناك مسجدًا قريبا ومسجدًا بعيدًا فتختار البعيد، أو يكون هناك طريق قريب الى المسجد وطريق بعيد، فتسلك الطريق البعيد، لكن اذا كان المسجد بعيدًا عن بيتك بطبيعته، فان مشيك اليه مما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات

وأما قوله صلى الله عليه وسلم "انتظار الصلاة بعد الصلاة" يعني أن الإنسان إذا فرغ من صلاته يتشوف الى الصلاة الأخرى، ينتهي من صلاة الظهر، ويقول امتى تيجي صلاة العصر، ويفرغ من العصر يقول امتى تيجي صلاة المغرب، وهكذا يكون قلبه معلقًا بالمسجد وبالصلاة

ثم قال "فذلكم الباط" يعني المرابطة على الخير

·        روي أيضًا أن عثمان بن عفان –رضى الله عنه- توضأ فأحسن الوضوء، ثم قال "من توضأ هكذا غفر له ما تقدم من ذنبه، وكانت صلاته ومشيه الى المسجد نافلة" رواه مسلم

ومعنى "نافلة" يعني شيء زائد، كما يقول تعالى ((ومن الليل فتهجد به نافلة لك)) فعندما يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم- "وكانت صلاته ومشيه الى المسجد نافلة" يعني أمر زائد على مغفرة الذنوب، لأن ذنوبه كلها قد غفرت بالوضوء، فتكون الصلاة والمشى الى المسجد، شيء زائد على مغفرة الذنوب

اذن هذا الحديث بشارة عظيمة تملأ القلب حبًا لله تعالى ولرسوله ولهذه الشعيرة العظيمة

 

 

·       عن أبي هريرة –رضى الله عنه- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء، حتى يخرج نقيا من الذنوب" (حديث رواه مسلم)

معنى (أو) يعني الراوي شك هل قال الرسول –صلى الله عليه وسلم- العبد المسلم أو العبد المؤمن، وشك هل قال الرسولصلى الله عليه وسلم- مع الماء أو مع آخر قطر الماء، وعلى كل حال فان هذا الحديث يبين أن الوضوء تخرج به الخطايا، فاذا غسل المسلم وجهه خرجت خطايا وجهه، يعني جميع الخطايا التى ارتكبتها عيناه، مثل النظر الى ما حرم الله، أو الخطايا التى ارتكبها لسانه مثل الكذب والغيبة والنميمة والفحش والمراء والجدال وغير ذلك، وإذا غسل يديه خرجت خطايا يديه التى كان قد بطش بها، أو مس بها حرام، واذا غسل رجليه خرجت خطايا رجليه، كأن يكون قد سعى الى ما يغضب الله، حتى يخرج نقيا من الذنوب، ولذلك اذا استحضرت هذا الفضل فستستشعر حلاوة الوضوء ولذة الوضوء، وأنت تتيقن من خروج الذنوب من قطرات الماء الذي تتوضأ به

 

·       عن عقبة بن عامر قال: كانت علينا رعاية الإبل، فجاءت نوبتي، فروحتها بعشي، فأدركت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قائما يحدث الناس، فأدركت من قوله "ما من مسلم يتوضأ فيحسن وضوءه، ثم يقوم فيصلي ركعتين، مقبل عليهما بقلبه ووجهه، إلا وجبت له الجنة" قال فقلت: ما أجود هذه ! فإذا قائل بين يدي يقول: التي قبلها أجود، فنظرت فإذا عمر، قال : إني قد رأيتك جئت آنفا، قال "ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله ، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية، يدخل من أيها شاء" وفي رواية الترمذي زاد "اللهم اجعلنى من التوابين واجعلني من المتطهرين"

لذلك فنحن نقول أبواب الجنة الثمانية مرتبطة بشفتيك

افتح بقك تتفتح أبواب الجنة

لذلك قال أحد العلماء "الوضوء هو مفتاح الجنة"

 

·       دعونا نختم حديثنا عن فضل الوضوء بحديث حُمْرَان مولى عثمان بن عفان، أن عثمان –رضى الله عنه- دعا بوَضوء، فتوضأ فغسل كفيه ثلاث مرات، ثم مضمض واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاث مرات، ثم غسل يده اليمنى الى المرفق ثلاث مرات، ثم غسل يده اليسرى مثل ذلك، ثم مسح رأسه، ثم غسل رجله اليمنى الى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل اليسرى مثل ذلك، ثم قال: "رأيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فركع ركعتين، لا يحدث فيهما نفسه، غفر له ما تقدم من ذنبه"

·       تعالوا نعيش قليلاً مع هذا الحديث الذي رواه مسلم من حديث حُمْرَان مولى عثمان بن عفان لنعرف صفة وضوء النبي –صلى الله عليه وسلم- يقول الحديث أن عثمان دعا بوَضوء، والوَضوء بفتح الواو هو الماء الذي يُتَوضأ به، قال "فغسل كفيه ثلاث مرات" وغسل اليدين في أول الوضوء سنة باتفاق العلماء، ثم مضمض، والمضمضة معروفة وهي ادخال الماء في الفم، ثم يديره فيه ثم يمجه، ويستحب المبالغة في المضمضة الا أن يكون صائمًا، "ثم مضمض واستنثر" الاستنشاق هو ايصال الماء الى داخل الأنف، وجذبه بالنفس الى أقصاه، والاستنثار اخراج الماء من الأنف، والاستنشاق يكون باليد اليمنى والاستنثار باليد اليسرى، ثم يغسل الوجه ثلاث مرات، والوجه من الأذن الى الأذن عرضًا، ومن منحنى الجبهة الى أسفل اللحية طولاً، قال "ثم غسل يده اليمنى الى المرفق ثلاث مرات" ويسن في غسل اليد تخليل الأصابع، والمرفق هو المفصل بين الذراع والعضد، ولذلك فهو يدخل في الغسل، يعني هذا المفصل، أو هذا الكوع لابد أن يغسل "ثم مسح رأسه" فالرأس يمسح ولا يغسل، ومن الراس الأذنان يمسحان أيضًا، "ثم غسل رجله اليمنى الى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل اليسرى مثل ذلك" والكعبان هما العضمتان الناتئتان أسفا الساق، وهما داخلتان في الغسل، ودعونا نزيد على ذلك البسملة في أول الوضوء، والتدليك، والإقتصاد في الماء، اذن هذه هي صفة "إسباغ الوضوء"

 

·        بعد ذلك يقول عثمان –رضى الله عنه-- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال "من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فركع ركعتين، لا يحدث فيهما نفسه، غفر له ما تقدم من ذنبه" أولا هو قال "نحو وضوئي" لأن المماثلة الكاملة مستحيلة، ولكن قال "نحو" يعنى "زي وضوئي" ثم قال "لا يحدث فيهما نفسه" المقصود لا يحدث فيهما نفسه بأي شيء لا يتعلق بالصلاة، حتى لو كان أمر يتعلق بأعمال الخير، فأي أفكار تأتي لك وهي ليست من أعمال الصلاة، فهي من الشيطان، حتى لو كنت تخطط لعمل الخير، ولكن لو عرض لك أي شيء، وأعرضت عنه بمجرد عروضه عفى عن ذلك وحصلت لك هذه الفضيلة إن شاء الله تعالى، لأن هذا ليس من فعلك، وقد عفي لهذه الأمة عن الخواطر التى تعرض ولا تستقر

 

·        أخيرا ماهي الذنوب التي يغفرها الوضوء ؟ اتفق العلماء أن الذنوب التى يغفرها الله تعالى بالوضوء هي الصغائر، ومع ذلك يقول الإمام القرطبي صاحب "جامع العلوم والحكم" يقول: ومن أهل العلم والفضل من رأي أن  الله تعالى يغفر أيضا الكبيرة بالوضوء لو أخلص النية، لأننا نعلم جميعًا أن الكبائر لا تغفر الا بالتوبة فلو أقبل المسلم على وضوئه بنية التوبة بجميع شروطها، وهي الندم عن الذنب، والإقلاع عنه، والعزم الأكيد على عدم العودة اليه، فان الله تعالى بفضله وكرمه سيغفر له جميع صغائرة وكبائرة وغدراته وفجراته، وما ذلك على الله بعزيز

 

يا رب ان عظمت ذنوبي كثرةً     فلقد علمت بأن عفوك أعظمُ

ان كان لا يرجوك الا محسنُ      فمن ذا الذي يرجوا ويدعو الآثمُ

ما اليكَ حيلة الا الرجا وجميل عفوك ثم إني مسلم

 

الخطبة الثانية

·        في سبعينيات القرن الماضى، اخترع عالم سويدي يدعى "روبرت كانزى" جهاز، عبارة عن كاميرا تصور أو ترصد الإنبعاث الحراري من الجسم، لأن كل انسان له انبعاث حراري، هذا الإنبعاث الحراري يظهر من خلال هذا الجهاز الذي اخترعه هذا العالم السويدي في صورة هالة تحيط بجسم الإنسان

طيب ما فائدة تصوير هذه الهالة التى تحيط بجسم الإنسان، قالك اذا كانت الهالة غير منتظمة في أي جزء من جسم الإنسان، معنى هذا أن هذا الجزء به خلل ويحتاج الى العلاج، يبقي هذا الجهاز استخدمه هذا العالم السويدي في التشخيص، يكتشف به الخلل فغي أي جزء من الجسم

أثناء تشخيص هذا العالم السويدي لأحد المرضى وكان هذا المريض مسلم وجد أن الهالة أو الجسم الأثيري لهذا المريض تنتظم تمامًا بعد الوضوء

الطبيب تعجب وأجرى التجربة على عدد كبير من العاملين، وكانت النتيجة العجيبة أن الجسم الأثيري قبل الوضوء يكون توزيعه عشوائيًا، بينما بعد الوضوء يكون منتظمًا، بل الأكثر من هذا أنه صور هذا المريض المسلم وهو على وضوء، ثم صوره بعد أن توضأ على وضوئه، فوجد أن الهالة أو الجسم الأثيري الذي يحيط بجسمه قد زادت انتظامًا، لأن الوضوء على وضوء نور على نور

ولذلك الإنسان بعد الوضوء يشعل بالفعل بنوع من الراحة، ونوع من الإتزان النفسي، وهو لا يعرف ما هو سببه

هذا العالم السويدي أسلم، وأصبح داعية اسلامي، وعمر حتى تعدي عمره أكثر من مائة عام

 

·        نحن نعلم العبارة العجيبة الشهيرة للسيدة نفيسة، عندما توفي الشافعي فقالت "رحم الله الشافعي، فقد كان يحسن الوضوء" ما قصة هذه العبارة: السيدة نفيسة ابنة الإمام الحسن الأنور بن زيد الأبلج ابن الإمام الحسن ابن الإمام علي بن أبي طالب، ولدت في مكة المكرمة سنة 145هـ في الحادي عشر من ربيع الأول، نشأت في مكة ، حتى صحبها أبوها مع أمها إلى المدينة المنورة؛ فكانت تذهب إلى المسجد النبوي وتسمع إلى شيوخه، وتتلقى الحديث والفقه من علمائه، وعاشت في المدينة لا تفارق الحرم النبوي، قارئة ذاكرة، وحجت أكثر من ثلاثين حجة أكثرها ماشية
تزوجت من إسحاق بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي، وكان إسحاق مشهود له بالصلاح، وأنجبت له ولدًا وبنتًا هما القاسم وأم كلثوم.
جائت السيدة نفيسة الى مصر، وعندما علم أهل مصر بذلك خرجوا لإستقبالها في العريش، ووصلت الى القاهرة في يوم السبت 26 رمضان سنة 193 هـ ونزلت في دار سيدة مصرية تدعي "أم هانيء" فأخذ يقبل الناس عليها يلتمسون منها العلم، حتى ازدحم وقتها ووجدت أنها قد انشغلت بما اعتادت عليه من العبادات، فخرجت الى الناس وقالت « إني كنت قد اعتزمت المقام عندكم، غير أني امرأة ضعيفة، وقد تكاثر حولي الناس فشغلوني عن أورادي، وجمع زاد معادي، وقد زاد حنيني إلى روضة جدي المصطفى» طبعًا فزع الناس ورفضوا رحيلها حتى جائها الوالي بنفسه وقال لها «يا ابنة رسول الله إني كفيل بإزالة ما تشكين منه» ووهبها دارًا واسعة وحدد يومين في الإسبوع يزورها الناس، بينما تتفرغ هي بقية الأسبوع للعبادة، فرضيت وبقيت في مصر

الإمام الشافعي وفد الى مصر بعد حضور السيدة نفيسة اليها بخمسة سنوات، واعتاد وهو في طريقه الى حلقات درسه، أن يجلس اليها ويأخذ منها، في الوقت الذي بلغ فيه من الفقه مكانًا عظيمًا، وكان يصلى بها التراويح في شهر رمضان، وكان الشافعي اذا مرض يرسل لها ليسألها الدعاء، فتقول: شفاك الله يا شافعي، فلا يرجع الرسول الا وقد شفي الشافعي، فلما مرض مرضه الذي مات فيه، أرسل للسيدة نفيسة يسألها الدعاء كعادته فقالت: متعه الله بالنظر إلى وجهه الكريم، فعلم الشافعى أنه ميت في مرضه هذا

مات الشافعي وقالت السيدة نفيسة هذه العبارة الشهيرة العجيبة "رحم الله الشافعي، فقد كان يحسن الوضوء" وهذا غريب يعني الشافعي فتى قريش الذي ملأ الأرض علماً وفقهًا تقول السيدة نفيسة وهي ترثيه "رحم الله الشافعي، فقد كان يحسن الوضوء" الإمام الشعراوي –رحمه الله- يفسر قول السيدة نفيسة ويقول "الوضوء مفتاح كل العبادات"