Untitled Document

عدد المشاهدات : 1273

خطبة: الحج 2

الحَجْ

2/3

الخطيب: الشيخ/ وائل فوزي

تاريخ الخطبة: 1431- 2010

المكان: مسجد "الوادي" بمدينة نصر - "السيدة مريم- عليها السلام" بمنطقة الهجانة

مدة الخطبة: 30 دقيقة

 

أما بعد

بدأنا في الخطبة السابقة حديثنا عن عبادة الحج، وقلنا أن الحج هو تمام الاسلام، وكمال الدين، وهو أيضًا عبادة العمر، وختام الأمر

وقلنا أن حديثنا عن الحج في هذا التوقيت بالتحديد قبل موسم الحج، موجه الى كل قادر على الحج حتى يبادر للخروج الى أداء ما فرضه الله عليه، والى كل مسافر للحج لأننا نتناول مناسك الحج وأسرارها وما يجب ان تستحضره في قلبك مع كل منسك من مناسك الحج، وهو بعد موجه الى غير القادرين على الحج حتى يستحضروا في قلوبهم النية الصادقة للحج، وحتى يكتب الله لهم بذلك ثواب الحج0

وتحدثنا عن زيارة الرسول –صلى الله عليه وسلم- في مدينته المنورة، وبعد الزيارة تبدأ الحج "متمتعًا" وقلنا أن "التمتع" معناه أن تؤدي العمرة، ثم تتحلل من احرامك -ولذلك سمي بالتمتع لأنك تتمتع بالتحلل من احرامك- ثم تحرم مرة أخرى يوم 8 ذي الحجة، وتبدأ مناسك الحج، وقلنا أنك تحرم من موضع اسمه "ذو الحليفة" أو "أبيار على"

*        *      *

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   المسافة بين "أبيارعلى" والمدينة 20 كيلو متر فقط، وذلك حتى تظل بقية هذه المسافة الطويلة بين المدينة ومكة حوالي 460 كيلومتر تلبي لله تعالى

- اول شيء تفعله  في "ذي الحليفة" أو "أبيار على"  هو أن تغتسل، عندما تغتسل تذكر أنك كما تغسل جسدك من الأدران، تغسل كذلك ذنوبك بالتوبة الى الله تعالى، فتجدد العهد بالتوبة مرة أخرى، احنا قلنا أن أول خطوة من خطوات الحج هي التوبة، في هذا الموضع وقبل أن تحرم بالحج، وقبل أن ترتدي ملابس الاحرام، وقبل أن تؤدي أول منسك من مناسك الحج، وأنت تغتسل في "ذي الحليفة" أو "أبيار على" تجدد التوبة الى الله تعالى، وتتذكر أنك كما تغسل جسدك من الأدران، تغسل كذلك ذنوبك وتغسل قلبك بالتوبة الى الله عز وجل

- ثاني شيء ترتدي ملابس الاحرام، وملابس الاحرام تذكرك بالآخرة، لان ملابس الاحرام تشبه تمامًا الكفن: ملابس الاحرام بيضاء، ليس فيها أي خياطة، ثم أنت اغتسلت كما يتم غُسْل الميت، وأنت مقبل على لقاء الحق –سبحانه وتعالى- كما أن الميت يقبل على لقاء الله تعالى، ملابس الاحرام كذلك تجعلك تشعر بالتواضع، الجميع يلبسون نفس الملابس، ليس هناك فرق الآن بين اللى كان لابس بدلة واللى كان لابس جلابية، كله لابس شباشب، وكله حاسر الرأس

- عندما تكون محرمًا تكون هناك قائمة ممنوعات: ممنوع تقص شعرك، ممنوع تقلمك أظافرك، ممنوع تضع عطر، ممنوع تضع شيء على رأسك الا لو شمسية تستظل بها مثلا، ليه كل هذه القائمة من الممنوعات، حتى تتعلم أن تقول: سمعًا وطاعة يارب، تتعلم أن تقول: حاضر يارب، وتحقق بذلك معنى العبودية والاستسلام الكامل لله تعالى

- طوال الطريق من المدينة الى مكة، ترفع صوتك بالتلبية، تقول "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك" ما قصة التلبية، الحق –سبحانه وتعالى- أمر ابراهيم –عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- وقال ((وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ)) الحق –سبحانه وتعالى- يأمر ابراهيم بأن يبلغ البشرية كلها بوجوب الحج عليهم، طيب أبلغ البشرية كلها ازاي، فقال ابراهيم: يارب وأني يبلغ صوتي ؟ فيقول تعالى "يا ابراهيم عليك الأذان وعلينا الدعوة" فيأخذ ابراهيم بما يستطيعه من أسباب، ويقف في اعلى نقطة على جبيل "قبيس" بعرفة وينادي بأعلى صوته يدعو البشرية كلها للحج، "ان الله قد بنى بيتًا فحجوه" ولذلك فأنت عندما تقول "لبيك اللهم لبيك" فانت تجيب نداء الحق –سبحانه وتعالى- الذي ناداك به من خلال ابراهيم –عليه السلام- منذ آلاف السنين

- كلمة "لبيك" جاية من فعل "لبًّ" يعنى التصق، المعنى أنا ملتصق يارب على عبادتك، مقيم على اطاعتك أوامرك، واجتناب نواهيك

- طوال الطريق من المدينة الى مكة، تلبي وترفع صوتك بالتلبية، وبالنسبة للنساء تسمع نفسها فقط، ولا يسمع صوتك حجر ولا حبة رمل ولا شيء الا يشهد لك يوم القيامة

- عندما تلبي كن بين الرجاء والخوف، الرجاء أن تكون مقبولًا والخوف أن يقال لك: لا لبيك ولا سعديك، فكن بين الرجاء والخوف مترددًا، وعن حولك وقوتك متبرئًا، وعلى فضل الله عز وجل متكلا، روى أن على بن الحسين، لما أحرم واستوت به راحلته اصفر لونه وانتفض وأخذ يرتعش، ولم يستطع أن يلبي، فقيل له: مالك ؟ قال: أخشى أن يقال لي: لا لبيك ولا سعديك، فلما لبي غشى عليه، ولم يزل يعتريه ذلك حتى قضى حجه

 

 

 

دخول مكة والمسجد الحرام ورؤية الكعبة

 

-  عند دخولك مكة: تذكر انك ستدخل حرم الله تعالى آمنًا، فارجو عند ذلك أن تأمن من عقاب الله تعالى وعذابه

قبل أن تدخل المسجد الحرام، وتزور الكعبة المشرفة، تذكر قول الله تعالى ((إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ)) فالكعبة هي أول بيت لله تعالى على الأرض، بنته الملائكة أو بناه "آدم" عليه السلام، لأن الكثيرين يعتقدون أن ابراهيم –عليه السلام- هو الذي بنى الكعبة، ابراهيم رفع القواعد من البيت، يقول تعالى ((واذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت)) زي ما تكون الأساسات موجودة وواحد جه رفع البناء، انما الذي بنى الكعبة في أول أمرها هم الملائكة، أو آدم –عليه السلام- على اختلاف آراء العلماء في ذلك

-        ((إنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ )) لمذا سميت بكة بذلك الاسم ؟ لكثرة البكائين عندها، فاياك أن تدخل الى المسجد الحرام وتخرج دون أن تبكي بين يدي الله عز وجل

-    يقول تعالى (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا) كلمة "مَثَابَةً" جاية من الرجوع، كما تقول "ثاب الى رشده" يعنى رجع الى عقله، اذن كلمة مثابة يعنى: كلما زارها الانسان، كلما اشتاق اليها، وكلما تمنى العودة اليها، لذلك الذي يزور الكعبة لثالث مرة مثلا، يكون أكثر شوقا لزيارتها ممن يزورها لأول مرة، وهكذا، عندما تعود من الحج أو العمرة كلما رأيت صورة الكعبة، تشعر بعاطفة تجتاح قلبك وكل جسدك

-    - أقول لكم قصة رجل مسلم ولكن كان بعيدًا عن دينه جدا، لايصلى ولا يؤدي أي فريضة، وجائته فرصة عمل في مكة، فذهب وبقى شهورًا طويلة في مكة لا يذهب حتى لرؤية الكعبة، وفي يوم قاعد زهقان مافيش حاجة يعملها، قال أروح أتفرج على الكعبة، فذهب ووقع بصره على الكعبة، فتعلق بها من أول نظرة، وبدون أن يدرى وجد نفسه يطوف مع الطافين، وهو يزداد تعلقًا بها، وانقلبت حياته منذ ذلك اليوم مائة وثمانون درجة، وهو الآن داعية اسلامي في كندا، وله مؤلفات اسلامية قيمة 

-        عندما تدخل المسجد الحرام، تقول دعاء رؤية الكعبة "اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيما وتكريما ومهابة وأمنا، وزد من زاره تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة وأمنا" وقيمة هذا الدعاء أنك اذا دعوت به فأنت تدعو لكل من زار الكعبة وكل من سيزورها، فتأخذ ثوابًا على كل من دعوت له، وقيمته أن أي مسلم يزور الكعبة سيدعو لك، يعني بعد أن تنتهي من حجك أو عمرتك، وأنت جالس في بيتكن وأنت نائم على سريرك، في كل وقت يقينًا هناك من يدعو لك أن تزداد: تشريفًا وتعظيما وتكريما ومهابة وأمنا

-        عندما تنظر الى الكعبة لك دعوة مستجابة، فلذلك جهز دعوتك وحضرها قبل أن ترى الكعبة، اختار دعاء جامع، مثل "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقناعذاب النار" أو قل "اللهم اجعلنى مستجاب الدعوة" فيكون كل دعاء تدعو به بعد ذلك مستجاب ان شاء الله تعالى

-        عندما يقع بصرك على البيت فقدر كأنك مشاهد لرب البيت، وأرج أن يرزقك النظر الى وجهه الكريم في الآخرة، كما رزقك النظر الى بيته العظيم في الدنيا

الطواف

-        تبدأ بالطواف، عند بداية الطواف تقطع التلبية، خلى بالك انته كل ده بتلبي منذ الاحرام وحتى بداية الطواف، عندما تبدأ الطواف تذكر أن الطواف صلاة، الا أنه في الطواف يجوز لك فيه الكلام، فلذلك لا تطف وأنته ساه، أو مجرد انك تطوف وتتفرج على الناس والمكان وخلاص، لا أنت تطوف وتستحضر في قلبك جميع معاني الخشوع لله تعالى، جميع معاني الخوف والرجاء والتعظيم والمحبة التى ذكرناها من قبل في حديثنا عن الخشوع في الصلاة

-        ما معنى الطواف ؟ الطواف رمز الذلة والاستسلام لله تعالى، يارب أنت تقول لي طف بالبيت سبعة أشواط، سمعا وطاعة يارب، حاضر يارب، أطوف لك وانا حافي القدمين مستسلما لك سبعة أشواط كما أمرتني يا رب

-                    واعلم أنه ليس المقصود طواف جسمك بالبيت، بل المقصود طواف قلبك بذكر رب البيت

-        ولذلك اقول لك اجعل لك في كل شوط ذكر، يعني في شوط تدعو الله تعالي، وفي شوط تستغفر وفي شوط تصلى وتسلم على الرسول –صلى الله عليه وسلم- وفي شوط تقول "سبحان الله والحمد الله والله أكبر ولا الاه الا الله" وشوط "لا حول ولا قوة الا بالله" وشط "لا الاه الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين" وممكن شوط تتفكر في خلق الله تعالى، وهكذا

-        خلى بالك أنت تطوف والملائكة تطوف معك، واذا مس كتفك كتقف ملك غفر لك، وأنت تطوف على الأرض والملائكة تطوف معك في نفس النقطة ايضا في السماء، كيف هذا ؟!  كما أن الكعبة هي البيت الذي يتعبد اليه أهل الأرض، كذلك في كل سماء يوجد بيت يتعبد اليه أهل هذه السماء، في السماء الأولي يوجد بيت يتعبد اليه أهل السماء الأولي، أين هذا البيت ؟ فوق الكعبة مباشرة، والملائكة تطوف حول هذا البيت، يعني أنت تطوف والملائكة تطوف فوقك مباشرة، في السماء الثانية، نفس الموضوع، وكذلك في السماء الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة وفي السماء السابعة "البيت المعمور" البيت المعمور -أيضًا- فوق الكعبة مباشرة، والملائكة تطوف البيت المعمور وأنت تطوف على الأرض، وفوق ذلك كله عرش الرحمن، وحول العرش الملائكة المقربون الحافين حول العرش، الطائفين حوله، اذن الكعبة هي مركز طزاف الكائنات في الكون كله

-    عندما تؤدي العمرة تقوم في أول ثلاثة اشواط من الطواف بأمرين "الرُمَّل" و"الإضطباع" الرُمَّل يعني تسرع في المشي مع تقارب الخطي، أو يعني تمد، بس تكون خطوتك قصيرة، والاضطباع كشف الكتف الأيمن، وخلى بالك هذا في طواف العمرة فقط، لأن كثيرين يقومين بالرمل في أي طواف، لأ طواف العمرة فقط، ويكون للرجال فقط،

-    وهذا "الرُمَّل" والإضطباع"  له قصة أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- عندما أراد أداء العمرة منعته قريش من ذلك فكان صلح الحديبية في سنة 6 هـ ، كان من شروط صلح الحديبية ان يعود المسلمون في عامهم هذا ولا يدخلون مكة ولا يؤدون عمرتهم على أن يأتون لأداء العمرة في العام التالي، وبالفعل في العام التالي سنة 7 هـ توجه الرسول –صلى الله عليه وسلم- مع الفين من الصحابة لأداء عمرة القضاء، قريش –كما نعلم- في ذلك الوقت كانت تحت سيطرة المشركين، وقريش كان صعب عليها قوي ان هيه ترى الصحابة يطوفون بالبيت ويؤدون مناسكهم، فخرجت قريش من مكة، قالت نسيبلهم مكة خالن وجلسوا على أحد الجبال المشرفة على مكة، وأخذوا ينظرون على المسلمون، وقالوا: إنه يقدم عليكم قوم قد وهنتهم حمى يثرب، لأن المسلمون لما هاجروا أصاب الكثير منهم الحمى، نتيجة أن المكان والجو جديد عليهم، فلما بلغ الرسول –صلى الله عليه وسلم- قول قريش قال "رحم الله رجلا أراهم من نفسه قوة" فأخرج الصحابة الكتف الأيمن، وبدأوا يقومون بهذه المشية العسكرية اللى أطلق عليها "الرُمَّل" وبعد فتح مكة فعل الرسول –صلى الله عليه وسلم-  نفس الأمر فتعجب عمر، وقال يارسول الله يعنى لماذا نفعل هذا، الموضوع ده كان له ظروفه الخاصة فقال الرسول –صلى الله عليه وسلم- "هذه سنتى"

 

الحجر الأسود

- مع كل شوط تستلم الحجر الأسود بيدك اليمنى، مش قادر تستلمه بيدك تشير اليه، وعندما تشير اليه توجه اليه بصدرك وكل جسدك، وقصة الحجر أن ابراهيم عندما أتم بناء البيت، بقي موضع حجر في ركن البيت، فقال لإبنه اسماعيل –عليه السلام- اذهب فاتنى بحجر لهذا المكان، فذهب اسماعيل وأخذ يبحث عن حجر لهذا المكان فلم يجد، فعاد اسماعيل فوجد حجرا قد وضع في المكان، فقال لأبيه: يا ابت من أين أتيت بهذا الحجر ؟ فقال ابراهيم: أتي به جبريل، هو حجرا من أحجار الجنة، والحجر السود كان أبيض الون، ثم اسود من ذنوب العباد، لماذ اسود الحجر الأسود لأنه كما ذكرنا حجر من أحجار الجنة، ولذلك لم يتحمل ذنوب العباد، هوه واخد على صحبة الملائكة والطاعة، ولذلك كان نزوله الى الأرض ورؤية المعاصى بمثابة الصدمة فاسود لونه

- الحجر الأسود تفتت نتيجة الاعتداء عليه، وكان ذلك في القرن الثالث الهجري، في سنة 317 هـ بالتحديد، والذي حدث هو أن قتل الخليفة، وحدثت قلاقل وفتن في الولايات الاسلامية، انتهزت طائفة من الشيعة يطلق عليها "القرامطة" الأمر، واعتدوا على المسجد الحرام  في يوم التروية يوم 8 ذي الحجة، وقتلوا الحجاج، وقاموا بسرقة الحجر الأسود، وأثناء اقتلاعهم للحجر تكسر، طبعًا عاد الحجر الأسود الى موضوعه بعد سنوات، ولكنه كان قد تفتت الى عدة أجزاء، الحجر الأسود الآن مغروس في حجر الكعبة، عندما تنظر اليه تستطيع أن تميزه بسهوله، واكبر قطعة منه في حجم التمرة، وأنا أقول لكم هذا عشان لما تيجي تقبله أو تضع يمناك عليه، احرص على تكون شفتيك أو يدك على موضع الحجر نفسه

- طبعًا لايجوز التدافع لملامسة الحجر، هو يجوز التزاحم وليس التدافع، واذا اردت أن تقبل الحجر دون ان يدفعك احد تذهب الى الكعبة قبل صلاة العصر بحوالي نصف ساعة أو ربع ساعة، حتلاقي طابور طويل والعملية منظمة جدا، ويستمر هذا الطابور حتى اقامة صلاة العصر، ومن أدب تقبيل الحجر الأسود أن تقبله بلا صوت، مجرد تضع شفتيك عليه

- عن ابن عباس –رضى الله عنهما- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "الحجر الأسود يمين الله في الأرض فمن صافحه وقبله فكأنما صافح الله وقبل يمينه" أنت عندما استملت الحجر الأسود وقبلته، فكانما صافحت الحق –سبحاته وتعالى- وقبلت يمينه، كأنك جددت العهد والبيعة لله تعالى، فاياك بعد أن تصافح الحق –سبحانه وتعالى- أن تعود الى ارتكاب كبيرة من الكبائر

(طبعا هو يقينا ليس يد الله، ولكن أنزله تعالى ليشبع رغبة المحاكاة عند البشر)

 

 

الصلاة في مقام ابراهيم

-    بعد ذلك تذهب الى مقام ابراهيم وانت تتلوا قول الله تعالى "واتخذا من مقام ابراهيم مصلى" وتصلى ركعتين، تقرأ في الأولي "قل با أيها الكافرون" وتقرأ في الثانية "قل هو الله أحد" ويطلق عليهما: ركعتا الطواف

 

شرب زمزم

- بعد ذلك تتجه الى ماء زمزم، وتذكر قصة هذا البئر عندما تركت السيدة هاجر ابنها اسماعيل وهو طفل رضيع يبكي من العطش في نفس موضع البئر الآن، وأخذت تهرول بين الصفا والمروة تبحث عن الماء، ثم سمعت صوت ماء، فاذا بعين تنفجر تحت قدمي اسماعيل، ولذلك يتحدث العلماء عن فضل زمزم فيقول أنه ضربة جناح ملك –اللى هوه جبريل- عند قدم نبى –اللى هوه اسماعيل- فأخذت السيدة هاجر تجمع الماء بيديها وتقول "زَمْ زَمْ" يعنى تجمع ما تجريش، فسمي ببئر زمزم

- تشرب من ماء زمزم، وتشرب زمزم وأنت تنظر الى الكعبة وتدعو الله تعالى، يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم- "ماء زمزم لعطش يوم القيامة" و "ماء زمزم لما شرب له" يعنى اذا شربته لنية الشفاء شفاك الله تعالى، لو شربته بنية التفوق في الدراسة مثلا استجاب الله لدعائك، لو شربته بنية أن يرزقك الله الذرية الصالحة رزق الله وهكذا

- ولذلك الامام الشافعي له كلمة جميلة، يقول "شربنا زمزم لتعلم العلم فتعلمناه، ولو شربناه للتقوى لكان خيرا لنا

- رأي الرسول –صلى الله عليه وسلم- عبد الرحمن بن عوف يشرب من زمزم فقال له: ما هكذا تشرب زمزم ؟ فقال عبد الرحمن: فكيف يا رسول الله، قال "تشرب زمزم حتى الاضطلاع، ولا يقوى على ذلك الا مؤمن" يعنى ايه اضطلاع، يعنى حتى يصل الماء الى ضلوعك"

- هناك قصة طريفة: في العشر الواخر من رمضان، واحد كان قاعد في صحن الكعبة منتظر صلاة التروايح، شعر أنه يريد أن يقضى حاجته، طيب دورات المياه خارج الحرم، وفي هذا الزحام لو ذهب لقضاء حاجته سيفقد مكانه في صحن الكعبة، وعقبال ما يروح فيها ساعة زمن، قال " ماء زمزم لما شرب له" طيب ما أشر بزمزم بنية أن يذهب الله تعالى عنى الرغبة في قضاء الحاجة، فقام وشر بمن زمزم بهذا النية، مش كده بس "تشرب زمزم حتى الاضطلاع" أخذ يشرب ويشرب ويشرب حتى لم يعد يشعر باي شيء، وصلى التراويح، وذلك بقينه بقول الرسول –صلى الله عله وسلم "ماء زمزم لما شرب