Untitled Document

عدد المشاهدات : 2710

الفصل الخمسون: المقاطعة

 أسْرَار السَيرَةِ الشَرِيفَة- منهج حياة  

الجُزْءُ الثَالِث: مِنْ نُزُول الوَحْي حَتَى الهِجْرَة - مَرْحَلَة الدَعْوَة المَكِيَة

الفصل الخمسون

*********************************

المقاطعة

*********************************

 

 

*********************************

متى نحن الآن ؟

نحن الآن في نهاية السنة السادسة من البعثة النبوية

مرت ستة أعوام منذ بداية البعثة النبوية، منهم ثلاثة سنوات من الدعوة السرية، وثلاثة سنوات أخري من الدعوة الجهرية

وقد هاجر الى الحبشة أكثر من مائة من المسلمون، وقد استقروا هناك وتحسنت أحوالهم كثيرًا

حمزة وعمر أسلما في السنة الخامسة، وقد عز الاسلام باسلامهم، وأصبح المسلمون يطوفون بالكعبة، ويُصَّلُون عند الكعبة، وأعلن كثير من المسلمين الذين كانوا يخفون اسلامهم اسلامهم

الأسلام ينتشر في قريش، بل وفي كثير من القبائل العربية، ويكتسب كل يوم أرضًا جديدة، بينما قريش لا تزال عند نقطة الصفر واقفة في مكانها لا تتحرك

*********************************

"قريش" تقرر قتل الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

اجتمع سادة قريش ووجدوا أن استمرار الوضع بهذه الطريقة يعنى انتصار الاسلام في النهاية، ورأت قريش أن السبيل الوحيد لتلافي هذا الأمر هو قتل النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- 

وصلت الأخبار الى "أبو طالب" بنية قريش قتل الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فجمع "أبو طالب" شباب ورجال بنى هاشم، وأمرهم أن يحمل كل واحد منهم سلاحًا ويخفيه في ملابسه، ثم يتسللون ويقف كل واحد منهم خلف واحد من سادة قريش حددهم بالإسم، واتفق معهم عند كلمة معينة أن يرفع كل واحد منهم سلاحه فوق رأس من يقف خلفه من سادة قريش

أخذ أبو طالب النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من يده، ووقف عند الكعبة، ورفع يد النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وقال: يا معشر قريش أتدرون ما ههممت به، قالوا: لا ، ثم اشار الى بنى هاشم، فأخرج كل شاب من بنى هاشم السلاح من بين ملابسه، ونظر سادة قريش فوجد كل منهم شابًا قويًا يحمل سلاحًا فوق راسه، ثم صاح فيهم ابو طالب: والله لو قُتِل محمدُا لأقاتلنكم حتى نتفاني نحن وأنتم

ثم سحب "أبو طالب" بنى هاشم وانصرف هو والرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

 

والله لو قُتِل محمدُا لأقاتلنكم حتى نتفاني نحن وأنتم

*********************************

"بنى عبد مناف" في شعب "بنى هاشم"

ليس هذا فحسب تجمع كل "بنى هاشم" وكل "بنى عبد مناف" وأقاموا جميعًا في شعب أبي طالب، ليعلنوا تضامنهم مع "أبي طالب" وأنهم مستعدون  للمواجهة في أي وقت

ثم انتقل الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو نفسه للإقامة في شعب أبي طالب، حتى يكون في حماية "بنى هاشم" و "بنى عبد مناف"

 

*********************************

صحيفة المقاطعة

اهتز سادة قريش من هذا الموقف، وشعروا بالهزيمة أمام "بنى هاشم" وقرروا أن يضغطوا على بنى هاشم بطريقة جديدة تمامًا

قررت قريش أن تفرض حصارًا اقتصاديًا على "بنى هاشم" حتى يسلموا اليهم الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ويقتلوه

تعاهدت قريش على هذا الأمر، و كتبوا بنود هذه المعاهدة في صحيفة،  وعلقوها في داخل الكعبة، ليأكدوا عزمهم الشديد على تنفيذ هذا المعاهدة بمنتهي الصرامة، وعدم التهاون فيه

كانت بنود هذه المعاهدة تقضى بعدم البيع الى بنى هاشم وعدم الشراء منهم

و ألا يتزوجوا من بناتهم، أو يزوجوا بناتهم لرجالهم

وألا يجالسوهم أويدخلوا بيوتهم أو يحدثوهم

والسبيل الوحيد لكي يفكوا هذا الحصار هو تسليم الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- اليهم ليقتلوه

طبعًا بالنسبة لمجتمع يقوم اقتصاده على المقايضة، أي تبادل السلع، يكون عدم البيع والشراء يعنى التجويع الجماعي والحكم بالموت البطيء

أيضًا في مجتمع مغلق مثل مكة عدم التزوج منهم يسبب مشكلة اجتماعية كبيرة

ولذلك كان هذا الاتفاق مخالفًا لكل التقاليد العربية، من شهامة ومروؤة ونجدة

 

شعب أبي طالب

 *********************************

حصار "بنى عبد مناف" في شعب "بنى هاشم"

بدء بالفعل تنفيذ هذا القرار في أول يوم من أيام السنة السابعة من البعثة

وظل بنى هاشم وبنى عبد مناف متجمعين في شعب أبي طالب

ما هو شعب أبي طالب ؟

قلنا أن مكة عبارة عن وادي فيه الكعبة، وحول الكعبة توجد جبال، وبين الجبال توجد طرق ضيقة، وهي الطرق الضيقة بين الجبال هي ما يطلق عليها شعاب الجبال، وعندما جعل "قصى بن كلاب" وهو الجد الرابع للنبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مكة سكنًا لقريش، قسم شعاب مكة بين بطون قريش، فجعل هناك شعب خاص لكل بطن من بطون قريش، وكان المعتاد أن يسكن فوق الجبال السادة والأغنياء، بينما الأقل مالًا يسكنون في داخل الشعب، وكان كل شعب له اسم، وكان الشعب الذي يسكن في "بنو هائم" اسمه شعب أبي طالب، لأن أبو طالب هو سيد بنى هاشم، ولأن بيته هو أول بيت في الشعب

انتقل "بنى هاشم" و"بنى عبد مناف" الى شعب "أبي طالب"، ولم يكن في هذا الشعب المسلمون فقط، ولكل كل بنى هاشم مسلمهم وكافرهم

 

الشعب هو الطريق الضيق بين جبلين

*********************************

معاناة المسلمين و"بنى عبد مناف" في الحصار

هكذا بدأ الحصار، وعملت قريش على تطبيق هذا الحصار بمنتهي القوة والحزم، أو قل ان شئت بمنتهي الخشونة والقسوة

وظل "بنى هاشم" و"بنى عبد مناف" ثلاثة سنوات كاملة في هذا الحصار الأقتصادي القاسي جدًا

ثلاثة سنوات كاملة لا يصل الى "بنى هاشم" من طعام، الا ما يهرب اليهم من خلال بعض المتعاطفين معهم، وخصوصًا من تربطهم بهم صلة النسب من البطون الأخري من قريش

وكانت قريش تقوم بعمل دوريات حراسة طوال الليل والنهار على مداخل ومخارج الشعب، حتى تتأكد أنه لا يتم دخول أي طعام الى بنى هاشم

وكانت قريش تؤذي كل من يكتشفون أنه أرسل شيء من الطعام الى بنى هاشم

وكان اذا جاء طعام من خارج مكة، وأرادت بنى هاشم أن تشتريه تزيد قريش في السعر حتى لا يشتريه بنى هاشم

أنفق الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كل ماله في خلال هذه السنوات الثلاثة، وكذلك السيدة خديجة، وأبو طالب وأبو بكر وكل بنى هاشم

وبلغ الجهد بالمحاصرين حتى كان يسمع أصوات الأطفال وهم يصرخون من شدة وألم الجوع، وحتى كان المسلمون يأكلون الجلود وأوراق الشجر

 

كان يسمع أصوات الأطفال وهم يصرخون من شدة وألم الجوع

يقول سعد بن أبي وقاص أنه عثر في ليلة على قطعة من الجلد، فأخذها ووضعها على النار ، ثم أخذ يمضغها ولا يقدر على بلعها، يقول: وبقيت عليها ثلاثة أيام

يقول أحد الصحابة كنا نبعر كما يبعر البعير، يعنى مخرجاتهم أصبحت كمخرجات البعير لأنهم لا يأكلون الا ورق الشجر

 

يقول أحد الصحابة كنا نبعر كما يبعر البعير

وكان هذا الحصار يمثل ضغطًا نفسيًا كبيرًا جدًا على الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لأن الكثير من "بنى هاشم" المتضامنين مع الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  كانوا لا يزالون على كفرهم وكانوا ينظرون الى الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- على أنه السبب فيما هم فيه

ويدعو الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- على من كتب الصحيفة بيده، فيصيبه الشلل في يده

وقد استمر هذا الحصار وتلك المأساة البشرية ثلاثة أعوام كاملة، وهناك من فقد حياته أثناء الحصار نتيجة الجوع الشديد

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************