Untitled Document

عدد المشاهدات : 1033

الفصل السابع والتسعون بعد المائة: ملحمة خيبر- الجزء السابع- فتح "فدك" و"تيماء" و"وادي القري" ونتائج خيبر

 أسْرَار السَيرَةِ الشَرِيفَة- منهج حياة

الجُزْءُ الخامس عشر: ملحمة "خيبر"

الفصل السابع والتسعون بعد المائة

*********************************

ملحمة خيبر- الجزء السابع

فتح "فدك" و"تيماء" و"وادي القري"

ونتائج "خيبر"

*********************************

 

*********************************

استسلام يهود "فدك" ويهود "تيماء"

من نتائج فتح المسلمين لخيبر أن بقية اليهود في الجزيرة العربية عندما وصلتهم أخبار الهزيمة المدوية لليهود في خيبر أسرعوا في التسليم للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  وذلك على نفس شروط الصلح أو شروط الإستسلام التى نزلت عليه يهود "خيبر" وهو أن يكون لهم النصف من الثمار، وللمسلمين النصف، وهم يهود "فدك" ويهود "تيماء"

-          

قتال يهود "وادي القري" وهزيمتهم

أما يهود "وادي القري" فلم يفعلوا فسار اليهم الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مباشرة من "خيبر" وحاصرهم ودعاهم الى الإسلام فرفضوا وخرج رجل منهم يطلب المبارزة، فخرج اليه  "الزبير بن العوام" فقتله، ثم خرج آخر، وخرج اليه "الزبير" فقتله، ثم خرج آخر فخرج اليه "على بن أبي طالب" فقتله، ثم خرج رابع فخرج اليه "أبو دجانة" فقتله، ثم خرج خامس فخرج اليه "أبو دجانة" فقتله، ثم وقع قتال واستمر القتال الى المساء، وقتل منهم احدي عشر رجل، فلما جاء الصباح بدء القتال مرة أخري فاستسلم يهود "وادي اقري" وغنم المسلمون أموالهم، واقام الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في "وادي القري" اربعة أيام، ثم ترك لهم الأرض يزرعون فيها، على نفس شروط "خيبر" وهو أن يكون لهم نصف الثمار وللمسلمين النصف

 

-          

نتائج خيبر

هذه هي أحداث "خيبر" وقد أحدث فتح خيبر وفدك وتيماء ووادي القرى دويًّا هائلاً في الجزيرة العربية، وقد أصيبت قريش بالغيظ والكآبة بل والخوف من المسلمين إذ لم تكن تتوقع هذا الإنتصار الساحق للمسلمين على اليهود، وهي تعلم مدى حصانة قلاع خيبر، وكثرة مقاتليها ووفرة سلاحها، أما القبائل العربية الأخرى فإنها جنحت إلى مسالمة المسلمين وعلموا أنه لا جدوي من استمرارها في عداء المسلمين مما فتح الباب واسعًا لنشر الإسلام في أرجاء الجزيرة العربية

وأيضًا من نتائج خيبر هو التحسن الكبير في الوضع الإقتصادي للمسلمين في المدينة 

 

 

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************