Untitled Document

عدد المشاهدات : 682

الفصل الخامس بعد المائتين: سرية بشير بن سعد الأنصاري الى يمن وجبار

  أسْرَار السَيرَةِ الشَرِيفَة- منهج حياة  

الجُزْءُ السادس عشر: الأحداث من "خيبر" الى "مؤتة"

الفصل الخامس بعد المائتين

*********************************

سرية بشير بن سعد الأنصاري

إلى يمن وجبار

*********************************

 

*********************************

بلغ الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أن جمعًا من "غطفان" بقيادة "عيينة بن حصن الفزاري" يريدون الزحف الى المدينة، فدعا الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بشير بن سعد الأنصاري، والذي ذكرنا أنه قد أصيب منذ شهرين فقط في سرية الى "بنى مرة" فأرسله الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الى هذا الجمع ومعه ثلاثمائة رجل، فساروا حتى بلغ موضع اسمه "يَمْن" و"جبار" فهربوا منه، فأستاقوا أنعام كثيرة واسروا رجلين وقدما بهما الى المدينة فأسلما فتركهما الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

 

هذه هي أحداث ستة سرايا قام الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بارسالها في العام السابع من الهجرة، وقلنا أنها كانت موجهة الى مناطق غطفان، ولم تستطع "غطفان" بعد هذه السرايا أن ترفع رأسها أمام المسلمين مرة أخري، واستكانت شيئًا فشيئًا حتى استسلمت ثم أسلمت بعد ذلك

 ❇        

ومع نهاية السنة السابعة في شهر "ذي القعدة" جاء موعد خروج الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- والمسلمين لأداء العمرة، لأن شروط صلح الحديبية كانت أن يعود المسلمين الى المدينة ولا يدخلون مكة لأداء العمرة، على أن يعودوا لأداء العمرة في العام التالي، وتترك لهم قريش مكة ثلاثة أيام، وقد كان صلح الحديبية في "ذي القعدة" من العام السادس من الهجرة، ونحن الآن في "ذي القعدة" من العام السابع من الهجرة

ما الذي حدث في خروج الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- والمسلممون لأداء العمرة ؟

هذا ما سنتحدث عنه في الفصل القادم ان شاء الله تعالى

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************