Untitled Document

عدد المشاهدات : 2356

الفصل الثلاثون بعد المائتين: يوم حنين- الجزء الثالث- حصار الطائف

 أسْرَار السيرة الشَرِيفَة- منهج حياة

الجزء التاسع عشر: يوم حنين
الفصل الثلاثون بعد المائتين
*********************************
يوم حنين- الجزء الثالث
حصار الطائف
*********************************

*********************************
 

ملخص ما سبق

 انهزم المسلمون في بداية معركة "حنين" عندما اغتروا بعددهم، ولكن ثبت الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وحده أمام كل "هوازن" ونادي على المهاجرين والأنصار الذين بايعوا الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في صلح الحديبية على الموت، وتجمع المسلمون مرة أخري، ونزلت الملائكة من السماء لتثبيت قلوب المسلمين، والقاء الرعب في قلوب المشركين، وتحولت الهزيمة الى نصر ساحق

وفرت "هوازن" ومعهم قائدهم "مالك بن عوف" الى مدينة "الطائف" الحصينة، واتجه الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لتتبع هوازن، حتى يقابلهم في معركة فاصلة

خريطة غزوة حنين
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

مدينة "الطائف"

 و"الطائف" هي المدينة التى ذهب اليها الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في السنة العاشرة من الهجرة، ومعه غلامه "زيد بن حارثة" ليعرض عليهم الإسلام، ولكنهم رفضوا الإسلام وطردوه وأغروا به سفهائهم وأمطروه بوابل من الحجارة والسباب

في ذلك الوقت قال الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لغلامه "زيد بن حارثة" في يقين:
- يَا زَيْدُ، إِنَّ اللَّهَ جَاعِلٌ لِمَا تَرَى فَرَجًا وَمَخْرَجًا، وَإِنَّ اللَّهَ نَاصِرٌ دِينَهُ، وَمُظْهِرٌ نَبِيَّهُ
لاشك أن الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تذكر وهو في سيره الى الطائف "زيد بن الحارثة" ولعله تمنى أن يكون معه في سيره الى الطائف، ولكن "زيد" كان قد استشهد قبل ذلك الوقت بحوالى ثلاثة أشهر في "مؤتة"

مدينة الطائف قديما
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

"هوازن" تتحصن في "الطائف" وترفض الخروج لحرب المسلمين

 وصل الجيش الإسلامي الكبير الى الطائف، والمسلمون يتوقعون معركة هائلة بين هذا التجمع الضخم بين الجيشين والذين لم تشهد الجزيرة العربية مثيلًا له من قبل

ولكن كانت المفاجأة أن تجمع قبائل "هوازن" رفضت الخروج لقتال المسلمين، واختاروا أن يمكثوا في حصونهم دون قتال، بالرغم من أن أعدادهم أكثر من ضعف عدد المسلمين، وبالرغم من أن نسائهم وأبنائهم وأموالهم في أيدي المسلمين، وبرغم ذلك خافوا وجبنوا من الخروج لحرب المسلمين لانقاذ نسائهم وأبنائهم وأموالهم، وكان ذلك خزيًا كبيرًا لهوازن، وهزيمة جديدة لهم

تحصنت "هوازن" في حصون "ثقيف" ورفضت الخروج للقتال
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

تغيير مكان الجيش

 وأمر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بحصار "هوازن" وكان حصن هوازن هو أمنع حصون الجزيرة، وبدأت "هوازن" في اطلاق السهام بكثافة شديدة، يقول أحد المسلمون "مثل الجراد" بينما لم تكن سهام المسلمين تصل اليهم، وأصيب عدد كبير من المسلمين

فقرر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تغيير مكان الجيش ودعا الخبير الإستراتيجي "الحُبَاب بن المُنْذِر" وهو الذي أشار على الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بتغيير مكان الجيش في "بدر" فكان ذلك سببًا من اسباب النصر، واشار على الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بتغيير مكان معسكر المسلمين أثناء حصارهم لحصن "ناعم" في "خيبر"   
وقال الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- للحباب بن المنذر:
- انظر مكانًا مرتفعًا مستأخرًا عن القوم
فانطلق "الحباب" حتى انتهي الى موضع هو الآن مكان مسجد الطائف، وأمر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بأن يتحول الجيش الى هذا المكان

مكة وحنين والطائف
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

استخدام "المنجنيق" و"الدبابة" لأول مرة

 واحتاج المسلمون لتدمير الأسوار الى المنجنيق، وقد عرفوا "المنجنيق" من قبل أثناء حصار "خيبر" ولكن لم يكن معهم منجنيق، فقرروا صناعة منجنيق، وبالفعل صنعوا منجنيق تحت اشراف "سلمان الفارسي" 


صنع المسلمون المنجنيق تحت اشراف "سلمان الفارسي"
كما صنعوا دبابة خشبية لأول مرة، وهي عبارة عن غرفة صغيرة من كتل خشبية صلبة لها عجلات، يختبأ عدد من الجنود تحتها، ويدفعوها وهم بداخلها، حتى يلتصقوا بالسور، ثم يعملون بواسطة آلات الحفر الحديدية على نقض حجارة السور، من المكان الذي أوهنته حجارة المنجنيق، وكلما نقضوا جزءا وضعوا له دعائم خشبية حتى لا ينهار السور عليهم، حتى اذا فرغوا من عمل فجوة متسعة، دهنوا الأخشاب بالنفط، ثم اشعلوا النيران وانسحبوا بالدبابة، فاذا احترقت الأخشاب انهار السور مرة واحدة، تاركًا ثغرة كبيرة صالحة للإقتحام منها
وبالفعل بدأ المسلمون في قذف أسوار الطائف بالمنجنيق، وسار عدد من الجنود تحت الدبابة الخشبية، واستطاع المسلمون كسر جزء من السور، وكاد المسلمون يدخلون داخل أسوار الطائف، ولكن "هوازن" فاجئت المسلمين بالقاء الحسك الشائك المُحمَّى في النار، وهو عبارة عن أشواك حديدية ضخمة على هيئة صليب يحمي عليها في النار ثم تلقي، فأصيب المسلمون اصابات بالغة ولم يستطيعوا التقدم في اتجاه الحصن

سار عدد من الجنود تحت الدبابة الخشبية

وكاد المسلمون يدخلون داخل أسوار الطائف

ولكن "هوازن" فاجئت المسلمين بالقاء الحسك الشائك 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

 الرَسُولُ يأمر بحرق مزارع العنب والنخيل ثم يتوقف

 أمر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بحرق مزارع العنب والنخيل، ردًا على ما أصاب المسلمين من جراحات، وبهدف رفع الروح المعنوية للمسلمين، واضعاف معنويات ثقيف، وللضغط عليهم للخروج لقتال المسلمين، فنادث ثقيف من خلف الأسوار:

- يا محمد لمَ تقطع أموالنا؟ إما أن تأخذها إنْ ظهرت علينا، وإما أن تدعها لله وللرَّحِم.
وكانوا يقصدون بالرحم أن الجدة الخامسة للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من أنه من ثقيف، وكان اسمها "هند بنت يربوع الثقفية" فقال الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
- فَإِنِّي أَدَعُهَا لِلَّهِ وَلِلرَّحِمِ.

خريطة حصار "الطائف"
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

اعلان تحرير العبيد الذين يخرجون من الطائف

 فكر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في أمر آخر وهو ان يعلن أن أي عبد يخرج من "ثقيف" الى المسلمين فهو حر، فأخذ الصحابة ينادون 

- أَيُّمَا عَبْدٍ نَزَلَ مِنَ الْحِصْنِ وَخَرَجَ إِلَيْنَا فَهُوَ حُرٌّ
وكان الهدف من ذلك هو حرمان "هوازن" من طاقة هؤلاء العبيد، والحصول على معلومات عسكرية من داخل الحصن
وبالفعل بدء العبيد يفرون من الحصن وينضموا للمسملين، ووصل عددهم الى ثلاثة وعشرين من العبيد، ولكن شددت "هوازن" الحراسة ومنعت هروب العبيد
وبدء الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يستجوب هؤلاء العبيد، وعلم منهم أن داخل الطائف طعام وشراب يكفيان أهلها لمدة سنة على الأقل

خريطة غزوة الطائف
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

الرسول يستشير الصحابة في رفع الحصار عن "الطائف"

 واستمر حصار "الطائف" أربعين يومًا كاملة، سقط خلال هذه الأيام الأربعين عدد من الشهداء، وسقط عدد كبير من الجرحي، وفشلت كل محاولات المسلمين لاقتحام الحصن، أو اجبار "هوازن" على الخروج لقتال المسلمين

وفكر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في رفع الحصار عن الطائف والعودة الى المدينة، واستشار في ذلك بعض الصحابة
وكان ممن استشارهم الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "نوفل بن معاوية الديلمى" وهو الذي قاد "بنو بكر" في الاعتداء على "خزاعة" منذ ثلاثة اشهر فقط، وقتل منهم داخل الحرم، وقال له أصحابه: يا نوفل، إلهك إلهك. فرد عليهم هذا الرد الفاجر: يا بني بكر، لا إلهَ لكم اليوم، وكان السبب في فتح مكة
فبعد كل هذا التاريخ الأسود مع المسلمين، فان الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقربه ويستشيره، وسنجد أنه سيأخذ بمشورته، و كان هذا من حكمته -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أن يتألف القلوب وينزل الناس منازلهم، ويستفيد منهم لصالح الدولة الاسلامية
يقول نفول بن معاوية:
- يا رسول الله، هم ثعلب في جُحرٍ، إن أقمت عليه أخذته، وإن تركته لم يضرك
وقد وصف "نوفل بن معاوية" أهل "ثقيف" بالثعالب لأنهم كانوا معرفون بين العرب بالمكر، ومعنى "أن أقمت عليه أخذته" يعنى لو صبر المسلمون على الحصار، فسيفتحوا الحصن، ولكن ترك الحصن ليس فيه أي ضرر على الدولة الإسلامية، لأن "هوازن" قد انكسرت شوكتها، وانعدم خطرها، ولن تقوم لهم قائمة بعد اليوم

يا رسول الله، هم ثعلب في جُحرٍ
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

رفع الحصار عن ثقيف 

وقرر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- رفع الحصار عن "ثقيف" وأمر "عمر بن الخطاب" فاذن في الناس بالرحيل
ولكن واجه هذا القرار معارضة كبيرة من المسلمين، وقالوا: نرحل ولم يفتح علينا الطائف ؟ فلم يتشبث الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- برأيه مثل كل القادة والزعماء في التاريخ كله، ولكنه قال -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "فاغدوا على القتال" يعنى اذا كان الصباح فابدئوا القتال مرة أخري
فلما جاء الصباح قاتل المسلمون هذا اليوم، واصيب بعض المسلمون ببعض الجروح، فلما انتهي اليوم قال الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وهو يبتسم "إنا قافلون غدا إن شاء الله", فأذعن كل المسلمون لذلك، فلما ارتحلوا قالوا: يا رسول الله, ادع الله على ثقيف, فقال-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : «اللهم اهد ثقيفًا وائت بهم» 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

رفع الحصار عن "ثقيف" من أعظم مواقف السيرة

وكان قرار الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- برفع الحصار عن "ثقيف" من أعظم مواقف السيرة، وقد رأينا على مدار التاريخ كله، قبل الإسلام وبعد الإسلام والى الآن الكثير من القادة دفعها العناد الى الزج بشعوبها في حروب طويلة تستمر سنوات، وقد رأينا في القرن الماضى الحرب العراقية الإيرانية استمرت ثمانية سنوات، وخلفت مليون قتيل، وتكلفت 400 مليون دولار، بسبب عند القادة في الدولتين
والأمثلة في التاريخ للحروب التى تستمر سنوات طويلة بلا سبب سوي عند القادة كثيرة لا حصر لها، والذي يدفع الثمن دائمًا هي الشعوب المغلوبة على أمرها
ولذلك قلنا أن قرار الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- برفع الحصار عن "ثقيف" من أعظم مواقف السيرة، ودرس لكل القادة العسكريين على مدار التاريخ كله، لأن الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وازن بين مكاسب الحصار وخسائر رفع الحصار، ولم يضع في اعتباره ما يطلق عليه المجد الشخصى، وانما فقط مصلحة الدولة الإسلامية

الحرب العراقية الإيرانية استمرت ثمانية سنوات بسبب عند القادة في الدولتين
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

اسلام "ثقيف" بعد أقل من عام 

واستجاب الله تعالى لدعاء نبيه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وأسلمت ثقيف بعد أقل من عام واحد، لأن كل من بقي من القبائل العربية جاء بعد ذلك الى المدينة فبايع الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وأسلم، فوجدت "هوازن" أنها لا طاقة لهم بحرب كل من حولهم من العرب، فجاء وفد منهم الى المدينة وأسلم
وحسن اسلامهم بعد ذلك، فبرغم أنهم كانوا آخر العرب اسلامًا، فانهم ثبتوا على الإسلام بعد وفاة الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ولم يرتدوا كما فعلت بعض القبائل العربية
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 

اتجاه الرسول الى "الجعرانة" لتقسيم الغنائم

ترك الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "ثقيف" واتجه الى "الجعرانة" حيث كانت قد ترك جميع غنائم "هوازن" والتى كانت أكبر وأعظم الغنائم في تاريخ العرب قاطبة، وحدثت عند توزيع الغنائم بعض المواقف نتحدث عنها في الحلقة القادمة
والسلام عليكم ورحمة الله

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************