Untitled Document

عدد المشاهدات : 672

الفصل الثاني والأربعون بعد المائتين: قدوم وفد قبيلة بَلَى

    أسْرَار السَيرَةِ الشَرِيفَة- منهج حياة  

الجُزْءُ العشرون: الأحداث من "حُنَيْنٍ"  الى "تبوك"

الفصل الثاني والأربعون بعد المائتين

*********************************

قدوم وفد قبيلة "بَلَى"

 *********************************

في نفس الشهر وهو شهر "ربيع الأول" من السنة التاسعة من الهجرة، قدم وفد قبيلة "بَلَى"، فنزلوا على "رُويفع بن ثابت البَلَوى" فقدم بهم على الرَّسُولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وقال:

-        يا رسول الله هؤلاء قومي

فقال له الرَّسُولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:

-        مَرْحباً بِكَ وَبِقَوْمِكَ

ثم أسلموا، فقال لهم الرَّسُولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:

-        الحَمْدُ للهِ الَّذِى هَداكمْ للإسْلاَم، فَكُلُّ مَنْ مَاتَ عَلى غَيْرِ الإسْلامِ، فَهُوَ فى النَّارِ

ثم قال له أبو الضُّبَيْب شيخُ الوفد:

-        يا رسول الله؛ إنَّ لى رغبة فى الضيافة، فهل لى فى ذَلِكَ أجْر؟

قال -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :

-        نَعَمْ، وَكُلُّ مَعْرُوفٍ صَنَعْتَه إلى غَنِىٍّ أو فَقِيرٍ، فَهُوَ صَدَقَة

قال:

-        يا رسول الله؛ ما وقتُ الضِّيافة؟

قال -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :

-        ثَلاثَة أيامٍ، فما كَانَ بَعْدَ ذَلِكَ فَهُوَ صَدَقَةٌ، ولا يَحلُّ لِلْضَّيْفِ أَنْ يُقِيمَ عِنْدِكَ فَيُحْرِجَك

قال:

-        يا رسولَ الله؛ أرأيتَ الضَّالة من الغنم أجدها فى الفلاة من الأرض؟

قال -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :

-        هىَ لَكَ أَوْ لأَخِيكَ أَوْ لِلذِّئبِ

يعنى خذها تكون عندك ترعاها حتى تجد صاحبها، فاذا لم تجده فهي لك، ولا تتركها فيأكلها الذئب ويضيع المال

يقول رويفع: ثم قاموا فرجعُوا إلى منزلى، فإذا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يأتى منزلى يحمِلُ تمراً، فقال:

-        اسْتَعِنْ بِهذا التَّمر

 يقول رويفع: فأقاموا ثلاثاً، ثم ودَّعُوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورجعوا إلى بلادهم. 

        

اذن هذه الوفود التى كانت تأتي الى المدينة، كانت هامة جدًا، لأن هذه الوفود تأتي وتسأل عن الإسلام، و الرَّسُولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يرد عليهم بنفسه، ويعلمهم الدين والقرآن، وقد يعطيهم توجيهات خاصة

 

كانت الوفود تأتي وتسأل عن الإسلام، و الرَّسُولُ يرد عليهم بنفسه

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************