Untitled Document

عدد المشاهدات : 1225

الفصل السابع والسبعون بعد المائتين: خلق الصبر عند الرسول -صلى الله عليه وسلم

 أسْرَار السيرة الشَرِيفَة- منهج حياة

الجزء الرابع والعشرون:
من أخلاق الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
*********************************
الفصل السابع والسبعون بعد المائتين
خلق الصبر
عند الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
*********************************

*********************************
الحديث عن صبر الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو حديث عن سيرته كلها، فحياة الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هي عبارة عن سلسلة من الإبتلاءات، والصبر الجميل للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
وأول ابتلاء للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كان قبل ولادته -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حين مات أبوه قبل أن يولد -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ثم حياته بعيدًا عن أمه أربعة سنوات كاملة في بادية "بنى سعد" كما هي عادة أشراف العرب، ثم فقده لأمه وعمره ستة أعوام، ثم فقده لجده وعمره ثمانية أعوام، ثم خروجه للعمل في سن صغيرة
كان ذلك قبل بعثته -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وبعد البعثة ظل الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في مكة ثلاثة عشر عامًا، منها عشرة أعوام منذ جهر الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بالدعوة وحتى الهجرة، تعرض فيها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الى أذي شديد جدًا، بدأ بتطليق بناته الإثنين: رقية وأم كلثوم، ثم الحرب الإعلامية التى تعرض لها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فقالوا عليه أنه شاعر وكاهن وساحر ومجنون، فكان الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- اذا مر من طريق يشيرون اليه ويقولون: هذا هو المجنون، هذا هو الساحر، هذا هو الكاهن
كل هذا و الرسول لا يتوقف لحظة واحدة عن الدعوة، وتشفق عليه السيدة خديجة من هذا المجهود الجبار، فتقول: ألا تنام يا رسول الله، فيقول لها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "مضى زمن النوم يا خديجة"

=========
واشتد الإيذاء بالرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- 
كان الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يسير يومًا في طرقات مكة، فاعترضه سفيه من سفهاء قريش، وقذف في وجهه التراب والرمال، فعاد الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الى بيته معفرًا مغبرًا، وقامت اليه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بناته يغسلون هذه الرمال من على شعره ووجهه وهن يبكين، فقال لهن الرسول  -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لا تبكون فان الله مانع أباكم
=========
ووقف الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يصلى عند الكعبة يومًا، فأتي اليه "عقبة بن ابي معيط" فلف عبائته حول رقبة النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وخنقه بها، حتى سقط الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- على ركبته، وكاد الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أن يفقد حياته، ولم ينقذه الا أبو بكر الذي جاء ودفع عقبة وهو يقول "أتقتلون رجلًا أن يقول ربي الله، وقد جاءكم بالبينات من ربكم"
=========
وكان النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يصلى يومًا عند الكعبة، وكان هذا يغيظ قريش ويستفزها، وكان في ناحية من المكان سلا جزور، يعنى أحشاء جمل تم ذبحه، فقال بعضهم لبعض: أيكم يأخذ سلى هذا الجزور فيقذفه على ظهر محمد اذا سجد ؟ فقال "عقبة بن أبي معيط" أنا ! 
وسجد النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فأخذ "عقبة بن أبي معيط" أحشاء الجمل، وألقاها على ظهر النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وظل الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ساجدًا لا يستطيع أن يرفع رأسه، وسادة قريش يضحكون في مجلسهم ويميل بعضهم على بعض من شدة الضحك
والذي يروي لنا هذه القصة هو عبد الله بن مسعود، يقول وأنا قائم، يعنى لا يستطيع حتى أن يقترب من الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ويدفع عنه هذه الأشياء، يقول حتى انطلق انسان وأخبر فاطمة فجاءت فطرحته عنه وهي تبكي، ثم رفع الرسول –صلى الله عليه وسلم- رأسه 
=========
مرة أخري وقف الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يصلى عند الكعبة، فقال أبو جهل: من يقوم الى هذا الرجل فيفسد عليه صلاته ؟ فقام ابن الزبعري الشاعر المعروف وأخذ فرث ودم، والفرث هو بقايا الطعام في الكرشة، عند ذبح الخروف أو الماعز، ولطخ بها وجه النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وهو يصلى، فخرج النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من صلاته، وقريش تضحك

=========
من الإبتلاءات التى مر بها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو الحصار القاسي الذي فرضته قريش على المسلمين في شعب "أبي طالب" لمدة ثلاثة سنوات كاملة، وبلغ الجهد بالمحاصرين حتى كان الأطفال يصرخون من شدة وألم الجوع، وحتى كان المسلمون يأكلون الجلود وأوراق الشجر 
=========
من الإبتلاءات التى مر بها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- التعذيب الشديد جدًا والقاسي الذي تعرض له ضعفاء المسلمين، حتي مات البعض من شدة التعذيب مثل سمية وياسر، وحتى فقد البعض أبصارهم، وشوهت أجساد البعض
=========

وبعد الهجرة كانت هناك سلسلة جديدة من الابتلاءات، فلم يتوقف المنافقون واليهود عن الكيد للرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لحظة واحدة
واتهم الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في عرضه في أحب زوجاته اليه، وهي السيدة عائشة
وقاد الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تسعة وعشرون غزوة في ثمانية سنوات فقط، أي بمعدل غزوة كل ثلاثة أشهر تقريبًا، وتعرض الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لعدد كبير من محاولات القتل
**************
من الإبتلاءات التى مر بها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو المرض الشديد جدًا
يقول "أبي سعيد الخدري" جئنا النبي صلى الله عليه وسلم فإذا عليه صالب من الحمى، يعنى حراة شديدة جدًا، يقول: "ما تكاد تقر يد أحدنا عليه من شدة الحمى" فجعلنا نسبح، فقال "ابن مسعود"  
يَا رسُولَ الله، إنَّكَ تُوْعَكُ وَعْكاً شَدِيداً، قفَالَ الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "أجَلْ، إنِّي أوعَكُ كمَا يُوعَكُ رَجُلانِ مِنكُمْ"

=========
من الإبتلاءات الشديدة التى مر بها الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هي فقدان الأعزة، فقد ولد -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  كما قلنا يتيم الأب، ثم ماتت أمه وعمره ستة أعوام، ورأي أمه وهي تجود بأنفاسها، وبعد أن كفله جده، مات جده وعمره ثمانية أعوام، ورُأِي الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وهو يبكي خلف سريره
وبعد أن تزوج الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من السيدة خديجة، مات ابنة الأول "القاسم" ثم مات ابنه "عبد الله" وماتت زوجته الحبيبة "خديجة" في السنة العاشرة من البعثة
وبعد أن هاجر ماتت ابنته "رقية" في السنة الثانية من الهجرة، ثم ماتت ابنته الكبري "زينب" في السنة الثامنة من الهجرة ، ثم ماتت ابنته "أم كلثوم" في السنة التاسعة، ثم مات ابنه "ابراهيم" في السنة العاشرة، وعمره ستة عشر شهرًا
دخل الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وابنه ابراهيم في حجر امه يجود بنفسه، فاخذه الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فوضعه في حجره، وقال 
- يا إبراهيم، إنا لا نغني عنك من الله شيئاً‏‏ 
ثم ذرفت عيناه وقال 
- ‏يا إبراهيم، لولا أنه أمر حق، ووعد صدق، وأن آخرنا سيلحق أولنا، لحزنا عليك حزناً هو أشد من هذا، وإنا بك يا إبراهيم لمحزونون، تبكي العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب‏‏‏.‏

=========
ولم يكن صبر الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مقتصرًا على تحمل الإبتلاءات فقط، ولكن أيضًا كان الصبر على طاعة الله، والصبر عن معصيته
فكان الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو أبعد الناس عن معصية الله تعالى
وكان -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هو أحسن الناس عبادة، وكان يقوم حتى تتفطر قدماه، ويصوم حتى يقال أنه لا يفطر أبدًا 
=========
لقد كانت سيرته -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مدرسة للصابرين، يستلهمون منها حلاوة الصبر، وبرد اليقين، ولذة الإبتلاء في سبيل الله تعالى

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************