Untitled Document

عدد المشاهدات : 2313

الفصل الرابع: حكم وفضل "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" - تَفْسِير القُرْآن العَظِيم

 تدبر القُرْآن العَظِيم

الحلقة  الرابعة
حكم وفضل "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ"
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
حكم البسملة
قال بعض أهل العلم أن البسملة آيَةٌ مِنْ كُلِّ سُورَةٍ
وقال البعض أنها آية من فاتحة الكتاب فقط
وقال البعض أنها ليست آيةً من الفاتحة، ولا من غيرها من السور، ولكنها آية مستقلة أنزلها الله فصلاً بين السور
وقال البعض أنها ليست آية، وانما هي فقط للفصل بين الآيات، كما قال جَعْفَرٍ الصَّادِقِ" الْبَسْمَلَةُ تِيجَانُ السُّوَرِ" . 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
ولذلك في رسم المصحف نجد بعض المصاحف تضع رقم آية (1) بعد "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" وهؤلاء لا يعتبروا " صراط الذين أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ" آية منفصلة 
وبعض المصاحف التى لا تعتبر "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" آية، ولذلك تضع رقم آية (1) بعد "الحمد لله رب العالمين" ثم يعتبرون "صراط الذين أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ" آية منفصلة
والمهم أن في جميع المصاحف عدد آيات فاتحة الكتاب سبعة آيات، يقول تعالى "وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ"

بعض المصاحف تضع رقم آية (1) بعد "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" وهؤلاء لا يعتبروا " صراط الذين أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ" آية منفصلة

وبعض المصاحف التى لا تعتبر "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" آية، ولذلك تضع رقم آية (1) بعد "الحمد لله رب العالمين" ثم يعتبرون "صراط الذين أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ" آية منفصلة
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 عن ابن عباس قال "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- لاَ يَعْلَمُ خَتْمَ السُّورَةِ حَتَّى يَنْزِلَ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ"

 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 حكم الجهر بالبسملة في الصلاة

من المواضيع التى تحدث خلاف بين المصلين ومشاحنات موضوع الجهر بالبسملة في الصلاة
نقول أنه يجوز الجهر بالبسملة في الصلاة قبل قراءة الفاتحة وغيرها، ويجوز عدم الجهر، وكلا الأمرين وارد عن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- 
فقد ورد في الصحيح عن الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وعن أبي بكر وعمر أنهم كانوا لا يجهرون بالبسملة
وورد في الصحيح أيضًا أن "أبا هريرة" صلى وجهر بالبسملة ثم قال بعد أن انصرف من الصلاة "أنا أشبهكم صلاة بالرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
اذن الجهر والإسرار بالبسملة وردا عن الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لكن الإسرار بها كان أكثر
فلا ينبغي أن يتشبث أحد برأي في هذا الأمر
واذا كنت إمامًا فالأفضل أن تجهر بالبسملة أحيانًا وتسر بها أحيانًا، ويكون الإسرار بها أكثر

موضوع الجهر بالبسملة من المواضيع التى تحدث خلاف بين المصلين
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 فضل البسملة

قيل أن عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ نَظَرَ إِلَى رَجُلٍ يَكْتُبُ : ( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ) فَقَالَ لَهُ : جَوِّدْهَا فَإِنَّ رَجُلًا جُوَّدَهَا فَغُفِرَ لَهُ . 
قَالَ سَعِيدُ بْنُ أَبِي سُكَيْنَةَ : بَلَغَنِي أَنَّ رَجُلَا نَظَرَ إِلَى ورقة فِيهِا ((بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)) فَقَبَّلَهُا وَوَضَعَهُا عَلَى عَيْنَيْهِ فَغُفِرَ لَهُ .  
وَقَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ فِي تَفْسِيرِ قَوْلِهِ تَعَالَى)) : وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا)) قَالَ مَعْنَاهُ: إِذَا قُلْتَ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ . 
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: مَنْ أَرَادَ أَنْ يُنَجِّيَهُ اللَّهُ مِنَ الزَّبَانِيَةِ التِّسْعَةَ عَشَرَ فَلْيَقْرَأْ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ لِيَجْعَلَ اللَّهُ تَعَالَى لَهُ بِكُلِّ حَرْفٍ مِنْهَا جُنَّةً مِنْ كُلِّ وَاحِدٍ . فَالْبَسْمَلَةُ تِسْعَةَ عَشَرَ حَرْفًا عَلَى عَدَدِ مَلَائِكَةِ أَهْلِ النَّارِ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ فِيهِمْ في سورة الْمُدَّثِّرِ : ((عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ(( 
وَهُمْ يَقُولُونَ فِي كُلِّ أَفْعَالِهِمْ : (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) فَمِنْ هُنَالِكَ هِيَ قُوَّتُهُمْ . 
قَالَ ابْنُ عَطِيَّةَ : وَنَظِيرُ هَذَا قَوْلُهُمْ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ: إِنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، مُرَاعَاةً لِلَفْظَةِ (هِيَ) مِنْ كَلِمَاتِ سُورَةِ الْقَدْرِ. 
وَنَظِيرُهُ أَيْضًا عندما قال النبي وهو في الصلاة "سمع الله لمن حمده" فقال أحد الصحابة: رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ، فقال الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: لَقَدْ رَأَيْتُ بِضْعًا وَثَلَاثِينَ مَلِكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ، قال بعضهم: إِنَّهَا بِضْعَةٌ وَثَلَاثُونَ حَرْفًا      قَالَ ابْنُ عَطِيَّةَ : وَهَذَا مِنْ مُلَحِ التَّفْسِيرِ وَلَيْسَ مِنْ مَتِينِ الْعِلْمِ . 

جَوِّدْهَا فَإِنَّ رَجُلًا جُوَّدَهَا فَغُفِرَ لَهُ
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

  روي كذلك أَنَّ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَسْلَمَتْهُ أُمُّهُ إِلَى الْكُتَّابِ لِيُعَلِّمَهُ, فَقَالَ لَهُ الْمُعَلِّمُ: اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ، قَالَ لَهُ عِيسَى: وَمَا بِسْمِ ؟ قَالَ لَهُ الْمُعَلِّمُ: مَا أَدْرِي

قَالَ لَهُ عِيسَى: بَاءٌ: بَهَاءُ اللَّهِ, وَالسِّينُ: سَنَاهُ, وَمِيمٌ مَمْلَكَتُهُ, وَاللَّهُ إِلَهُ الآلِهَةِ, وَالرَّحْمَنُ: رَحْمَنُ الآخِرَةِ وَالدُّنْيَا, الرَّحِيمُ: رَحِيمُ الآخِرَةِ 
 

 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 من فضل البسملة أيضًا أنها رقية، عندما أسلم "عثمان بن عفان" كان يجد ألم في جسده فقال له الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  

"ضع يدك على الذى تألم من جسدك وقل:بسم الله ثلاث مرات وقل سبع مرات :أعوذ بالله وقدرتة من شر ما أجد وأحاذر"
 

 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 لمطالعة بقية الفصول- اضغط هنا
لمشاهدة الحلقات فيديو- اضغط هنا

 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇