Untitled Document

عدد المشاهدات : 540

تفسير القرآن للأطفال تفسير الصفحة الثانية من القرآن العظيم

 تفسير القُرْآن العَظِيم للأطفال

 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
الحلقة الثانية
(((سورة البقرة)))
صفحة رقم 2 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
سورة البقرة مدنية، يعنى نزلت على الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بعد الهجرة،  لأن الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ظل فترة في مكة، يدعوهم للدخول في الإسلام، وظل هناك ثلاثة عشر عامًا، ثم هاجر بعد ذلك الى المدينة وظل في المدينة عشرة أعوام، ثم توفي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-
والسور التى نزلت على الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قبل الهجرة يطلق عليها السور المكية، نسبة الى مكة، لأن أغلبها نزل بمكة
بينما السور التى نزلت على الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بعد الهجرة يطلق عليها سور مدنية، نسبة الى المدينة، لأن أغلبها نزل بالمدينة
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 

وسورة البقرة لها فضل عظيم، يعنى قرائتها له ثواب كبير جدًا
وهي اطول سورة في القرآن العظيم
1- (ألم) نحن نقرأها: ألف لام ميم، بينما سورة الشرح نقرئها "ألم" ما الذي جعلنا نقرئها في أول سورة البقرة مقطعة، وفي سورة الشرح هكذا ؟ هذا دليل على أن القرآن لابد أن يكون بالتلقي من معلم 
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 

1- (ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ) هذا القرآن لا شك أنه من عند الله تعالى، لأن الله تعالى أنزل العديد من الكتب، أنزل تعالى مائة وأربعة كتاب، أغلب هذه الكتب غير موجود، وهناك كتب تم تغييرها، مثل التوراة والإنجيل، أما هذا القرآن فليس هناك أي شك أنه من عند الله تعالى
وهذا القرآن فيه الهداية لنا، يعنى عندما نقرأه نعرف الصح والخطأ 
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 

2- (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) وصفة هؤلاء المتقين أنهم يؤمنون بالغيب، يعنى نؤمن بالأمور التى غابت عنا وأخبرنا بها الله تعالى، مثل الملائكة، ويم القيامة والجنة والنار (وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ) يعنى يصلون الصلوات الخمس التى أمرنا الله تعالى بها (وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ( يعنى يعطون من أموالهم  للفقراء
 ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 

3- (وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ) يعنى يؤمنوا بالقرآن (وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ) يعنى يؤمنون بكل الكتب سماوية، يعنى يؤمنون أن التوراة نزلت من عند الله والإنجيل نزل من عند الله  (وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ( أي يؤمنون أن هناك يوم قيامة، وهناك جنة ونار، وثواب وعقاب
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

 

4- (أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ) هؤلاء الموصوفون بالصفات الخمسة السابقة وهي: الإيمان بالغيب، والصلاة، والزكاة، والإيمان بالقرآن وبجميع الكتب السماوية، والإيمان بيوم القيامة، هؤلاء على هدي من ربهم (و أُولَئِكَ هُمُ
الْمُفْلِحُونَ) يعنى هم الفائزون بالجنة والسعادة في الدنيا والآخرة